أخبار سوريةإدلب

قوات الأسد ترتكب ثاني مجزرة في ريف إدلب منذ بداية العام الحالي

ارتكبت “قوات الأسد” مجزرة في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي هي الثانية في ريف إدلب منذ بداية العام الحالي.

وقال “مراسل وطن اف ام”: إن خان شيخون تعرضت لقصف بأكثر من 30 قذيفة صاروخية ما أسفر عن استشهاد 6 مدنيين وسقوط 5 جرحى.

وشهداء “خان شيخون” هم عائلة كاملة مؤلفة من: “محمد العليوي الحميدو” وزوجته “زهور الخلف” و والدته “عرنة خلف” و أطفاله الثلاثة “علي” و “ليماس” و “شام”.

كما تعرضت أمس، بلدة “التمانعة” لقصف بـ 40 صاروخ راجمة من قبل حواجز “قوات الأسد” المتمركزة في الريف الشرقي لمنطقة خان شيخون ما أدى إلى إصابة طفل، عملت فرق “الدفاع المدني” على إسعافه.

من جهتها تعرضت بلدة “التح” لقصف بـ 7 صواريخ دون تسجيل إصابات.

وخلال الأيام الماضية، أعلنت مجالس “التمانعة” و”التح” و”جرجناز” البلدات منكوبة جراء قصف قوات الأسد التي تواصل خرق اتفاق سوتشي الموقع بين تركيا وروسيا شهر أيلول من العام الماضي.

وكانت قوات الأسد ارتكبت أول مجزرة في ريف إدلب خلال العام الحالي، في مدينة “معرة النعمان” بتاريخ 29\1\2019 وراح ضحيتها 12 مدنياً.

وعلى خلفية المجزرة أكد “الائتلاف الوطني” أن خروقات “الأسد” لاتفاق إدلب وهجماته على المناطق المدنية في أي وقت لم تتوقف، ولا يكاد يمر يوم دون أن يتم استهداف البلدات والمدن والقرى المشمولة بالاتفاق.

وطالب “الائتلاف” المجتمع الدولي بالتحرك لوقف الجرائم التي يرتكبها الأسد وخروقات اتفاق ادلب، والكف عن سياسة غض الطرف عن الوضع المتأزم على الأرض، خاصة أن استراتيجية “الأسد” وحلفائه ثابتة ومستمرة في استغلال أي مناسبة لخرق الاتفاقات ومتابعة مسلسل الإجرام ودعم الإرهاب وخلط أوراق الحل كلما سنحت الفرص.

ولفت “الائتلاف الوطني” إلى أن مجلس الأمن والأطراف الراعية للحل السياسي مسؤولة عن التدخل لإنقاذ أرواح المدنيين ووقف جرائم الحرب وتطبيق القرارات الدولية المتعلقة بسوريا وعلى رأسها القرار 2254 وبيان جنيف.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق