أخبار سوريةدرعا

بعد أسبوع من الهدوء.. عملية اغتيال جديدة في درعا

قضى شخصان نتيجة استهدافهما من قبل مجهولين في بلدة أم المياذن بريف درعا الشرقي.

وذكر تجع أحرار حوران أن مجهولين يستقلون دراجة نارية أطلقوا مساء أمس النار على كل من “فرزات المحاميد” وإيهاب المحاميد”ما أدى لمقتلهما على الفور ونقل جثمانهما إلى مستشفى درعا الوطني.

وأوضح التجمع أن “فرزات” كان ضمن صفوف فصيل “فرقة أسود السنة” التابعة للجيش السوري الحر وأجرى تسوية عقب سيطرة نظام الأسد بدعم روسي على كامل المحافظة منتصف ألفين وثمانية عشر.

كما لفت التجمع إلى أن “إيهاب المحاميد” لم يكن يعمل لصالح أي جهة عسكرية أو مدنية ضد نظام الأسد قبل سيطرة نظام الأسد على المحافظة أو بعدها.

وتشهد محافظة درعا بين الفينة والأخرى عمليات اغتيال مماثلة ضد عناصر التسوية، كان آخرها في الرابع من الشهر الحالي إذ شهدت منطقة درعا البلد 3 عمليات اغتيال أدت لمقتل 3 أشخاص.

يشار إلى أن محافظة درعا تشهد منذ توقيع اتفاق التسوية الذي فرضته روسيا شهر تموز 2018، عمليات اغتيال ضد مدنيين وعسكريين وعناصر تابعة لقوات الأسد، فيما لم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن تلك العمليات حتى لحظة إعداد هذا الخبر.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق