أخبار سوريةحمص

قصف إسرائيلي أم رشقات صاروخية من التنف.. ماذا جرى ليلة الاثنين شرقي حمص؟

هزت انفجارات عنيفة مواقع في محيط مدينة تدمر شرقي حمص ليلة أمس الاثنين 20 نيسان، وتضاربت الأنباء بشأن سببها.

وكالة أنباء الأسد “سانا” قالت إن الدفاعات الجوية “تصدت لعدوان إسرائيلي في أجواء مدينة تدمر، التابعة لمحافظة حمص “، مضيفة أن قوات الأسد تمكنت من إسقاط عدد من الصواريخ “المعادية”.

شبكة “البادية 24” قالت إن القصف الإسرائيلي طال مواقع خاصة بالمليشيات الايرانية بمنطقة تدمر وقرب السخنة، مشيرة إلى أن الأهداف التي طالتها عملية القصف تضم مركز قيادة تشرف عليه مليشيا حزب الله اللبناني قرب السخنة يعنى بمتابعة العمليات بالبادية و معسكر تدريبات خاص بالحرس الثوري الايراني يقع بمنطقة التليلة قرب تدمر بالاضافة للقاعدة الايرانية المتموضعة ضمن مطار تدمر العسكري ومواقع اخرى.

لكن شبكات محلية أخرى في حمص نفت وجود قصف إسرائيلي، وقالت إن القاعدة الأمريكية في التنف أطلقت رشقات صاروخية بمحيط تدمر والسخنة شرق حمص.

وجاءت تلك التطورات بعد ساعات من توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو باستهدافه المواقع العسكرية الإيرانية داخل سوريا.

وفي كل فترة يشن الاحتلال الإسرائيلي غارات على مواقع قوات الأسد والمليشيات الإيرانية في سوريا، ويطال القصف المطارات العسكرية والمقرات والقواعد الإيرانية خاصة في البوكمال والجنوب السوري.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق