أخبار سورية

ترقى لجرائم حرب.. تقرير أممي يتهم النظام وروسيا بتنفيذ ضربات عشوائية في إدلب

قال إن الضربات نُفذت على مدارس ومستشفيات وأسواق في محافظة إدلب

قالت لجنة التحقيق الأممية بشأن سوريا إن طائرات النظام وروسيا نفذت ضربات جوية مميتة ترقى إلى حد جرائم الحرب، مشيرة إلى أن الضربات نُفذت على مدارس ومستشفيات وأسواق في محافظة إدلب.

وأشارت اللجنة في تقرير أمس الثلاثاء 7 تموز إلى أن النظام استهدف عمدا المدنيين والمؤسسات الصحية والفرق الطبية في إدلب، مؤكدة أن القصف العشوائي لروسيا أودى بحياة مئات المدنيين، وأجبر نحو مليون مدني على الفرار، وهو ما يرقى إلى حد جريمة ضد الإنسانية.

ولفت التقرير إلى قيام النظام وداعميه بشن قصف مكثف برا وجوا “من أجل انتزاع آخر المعاقل التي بيد الفصائل ومعاناة المدنيين جراء ذلك، وأشار إلى تورط النظام وحلفائه في أعمال تعذيب وتهجير ونهب في المنطقة.

وذكر التقرير أنه “تم استهداف 17 مشفى ومركزا صحيا، و14 مدرسة و9 أسواق، في المنطقة، خلال الأشهر الثمانية الأخيرة، فضلا عن استهداف منازل يقطنها مدنيون في 12 هجوما”.

كما اتهمت اللجنة “هيئة تحرير الشام” بإطلاق نيران مدفعية على مناطق مدنية بلا هدف عسكري مشروع، مشيرة إلى أن الهيئة عذبت وأعدمت معتقلين.

ومن المنتظر أن تعرض اللجنة تقريرها المكون من 29 صفحة، على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، خلال جلسته الـ 44، منتصف يوليو/تموز الجاري.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق