أخبار سورية

قوات الأسد تشن حملة قصف مدفعي على ريفي اللاذقية وإدلب

في خرق مواصل لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا

شنت قوات الأسد والمليشيات الإيرانية حملة قصف على مناطق سيطرة فصائل المعارضة في اللاذقية وإدلب، اليوم الخميس 9 تموز.

وقال مراسل وطن إف إم إن قوات الأسد قصفت بالمدفعية الثقيلة قريتي شمير فوقاني وزيتونة بريف اللاذقية الشمالي، كما طال القصف أطراف قريتي سرجة والرويحة بريف إدلب الجنوبي.

وتتكرر الخروقات من قبل قوات الأسد وروسيا لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا.

والثلاثاء 7 تموز، قال مراسل وطن إف إم إن قوات الأسد قصفت بالمدفعية الثقيلة بلدة كنصفرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن إصابة 4 مدنيين.

والاثنين 6 تموز، قال مراسل وطن إف إم إن قوات الأسد والمليشيات الإيرانية قصفت بالمدفعية الثقيلة قريتي خربة الناقوس والمنصورة في سهل الغاب بريف حماة الغربي، كما طال القصف قريتي الفطيرة وفليفل بريف إدلب الجنوبي.

وتوصلت تركيا وروسيا في 5 آذار الماضي إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، ينص على تسيير دوريات روسية تركية على طريق m4 الدولي بدءا من الترنبة قرب سراقب شرقي إدلب وصولاً إلى عين الحور شمالي اللاذقية.

وخرقت قوات الأسد إلى جانب “القوات الروسية الخاصة” والمليشيات الإيرانية بشكل مكثف اتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا خلال الأيام والأسابيع الماضية، وشملت الخروقات عمليات قصف ومحاولات تقدم أحبطتها فصائل المعارضة، بالتزامن مع إرسالها حشوداً عسكرية إلى مناطق التماس مع فصائل المعارضة، ويتخوف ناشطون من انهيار الهدنة في أي لحظة بسبب الخروقات المتكررة من قبل قوات الأسد ومليشياتها.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق