أخبار سوريةدرعاقسم الأخبار

مقتل 3 ضباط لقوات الأسد بعملية اغتيال شمالي درعا

تواصلت عمليات الاغتيال بحق قوات الأسد في مناطق الجنوب السوري.

 

وقال موقع “تجمع أحرار حوران” إن 3 من ضباط قوات الأسد قُتلوا أمس الجمعة 9 نيسان، وهم من مرتبات فرع “الأمن السياسي” إثر استهدافهم بالرصاص المباشر من قبل مجهولين، على طريق بلدة غباغب بريف درعا الشمالي.

 

والضباط هم ( الملازم أسامة الخالد / من قرية الأعور بريف حمص، والملازم رامي علي جاموس / من قرية تلحوش التابعة لتلكلخ  بريف حمص، والملازم علي غسان بركات / من قرية حديدة بريف حمص).

 

ومؤخراً، تصاعدت وتيرة عمليات الاغتيال في الجنوب السوري 

 

وبحسب موقع “تجمع أحرار حوران” فإن مجهولين اغتالوا الأربعاء 7 نيسان بالرصاص “حسين الفلاح” وسط بلدة الشيخ سعد غربي درعا، مشيراً إلى أن الفلاح يُتهم بتعامله مع فرع “الأمن العسكري” التابع لنظام الأسد منذ عقد اتفاق التسوية في تموز 2018.

 

كما استهدف مجهولون حاجزاً لفرع “أمن الدولة” التابع للنظام بعبوة ناسفة شرقي قرية صور في منطقة اللجاة بريف درعا، وذلك بعد ساعات من مقتل صف ضابط وعنصر من فرع “المخابرات الجوية” بقوات الأسد إثر إطلاق مجهولين النار عليهما في مدينة داعل بريف درعا الأوسط.

 

واستبق هذه العمليات الثلاثة اغتيال مسلحين مجهولين الشاب “معاذ الكسابرة”، وذلك عن طريق إطلاق النار عليه أمام منزله في مدينة الحراك بريف درعا الشرقي.

 

وبحسب “تجمع أحرار حوران” فإن “الكسابرة” نُقِل إلى مشفى مدينة بصرى الشام بعد إصابته بجروح في قدميه، مشيراً أنه كان يعمل سابقاً ضمن أحد فصائل الجيش الحر في المنطقة، ويحمل بطاقة التسوية.

 

وتشهد درعا عمليات اغتيال بحق عناصر من قوات الأسد وكذلك من عناصر فصائل المعارضة الذين أجروا اتفاق تسوية مع نظام الأسد في عام 2018.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق