أخبار سوريةدمشققسم الأخبار

تسجيل مصور لامرأة سورية تدّعي استخدام جثة جنينها في نقل المخدرات بدمشق

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الأسد أنها ألقت القبض على امرأة أجهضت طفلها واستخدمت جثته في نقل المخدرات من ريف دمشق إلى داخل المدينة.

 

ونشرت الوزارة تسجيلاً مصوراً قالت إنه لامرأة سورية مدمنة على تعاطي الكوكايين منذ خمس سنوات برفقة زوجها، قبل أن تنتقل لتعاطي مادة الهيروين المخدرة، وقالت في التسجيل إنها عملت بتجارة المخدرات لتأمين ثمن الجرعات التي تتعاطاها.

 

وأضافت المرأة في التسجيل المصور أنها استمرت بتعاطي المخدرات أثناء فترة حملها، ثم عمدت إلى الإجهاض في الشهر الثامن من الحمل عن طريق أخذ حبوب إجهاض، وعندما خرج الجنين من بطنها ميتاً أخذته من المستشفى إلى المنزل عوضاً عن دفنه، ووضعته في “الفريزة” (ثلاجة المنزل)، وذلك بهدف استخدامه في نقل المخدرات.

 

 

وتابعت المرأة أنها كانت تضع المخدرات في ثياب طفلها أثناء التوصيل من مناطق ريف دمشق إلى داخل المدينة، في محاولة لمنع إثارة الشكوك حولها، وبعد كل عملية نقل كانت تعيد الجثة إلى الثلاجة بهدف استخدامها في النقل مرة أخرى.

 

ولفتت إلى أنهم تم إلقاء القبض عليها من قبل “مكافحة المخدرات” التابعة لنظام الأسد بعدما تواصلت معها إحدى صديقاتها لطلب كمية من المخدرات، لكن الأخيرة جاءت برفقة دورية لـ “مكافحة المخدرات” ليتم القبض عليها.

 

يشار إلى أن التسجيل لم يخل من محاولة الترويج لمكافحة نظام الأسد للمخدرات في مناطق سيطرته.

 

ومن الجدير بالذكر أن تجارة المخدرات منتشرة بشكل كبير ضمن مناطق قوات الأسد، وأصبحت تصدرها لمناطق داخل سوريا وخارجها، وذلك بإشراف ضباط من نظام الأسد ومليشيا حزب الله، وكثيراً ما ضبطت الأردن شحنات قادمة من الأراضي السورية الخاضعة بشكل كامل لسيطرة النظام والمليشيات الإيرانية.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق