أخبار سوريةحمصقسم الأخبار

في ذكراها الـ 41.. السوريون يحيون ذكرى مجزرة “سجن تدمر” ومطالب بمحاسبة نظام الأسد

طالب الائتلاف الوطني السوري بمحاسبة نظام الأسد، وذلك بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين لمجزرة سجن تدمر، التي ارتكبها نظام حافظ الأسد عام 1980. 

 

ونشر الائتلاف الوطني اليوم الأحد 27 حزيران، بياناً وصل وطن إف إم نسخة منه وجاء فيه: “في مثل هذا اليوم من عام 1980 شهد سجن تدمر واحدة من أفظع المجازر التي ارتكبها نظام الأسد بحق السوريين، ورغم أن التفاصيل الكاملة للمجزرة لم تتكشف حتى اليوم، إلا أن التسريبات والقرائن والاعترافات اللاحقة تلتقي على أن أكثر من 1,100 معتقل أعدموا جماعياً بالرصاص الحي والقنابل اليدوية على يد عناصر سرايا الدفاع فجر ذلك اليوم الدامي”.

 

وأضاف البيان: “تمثل تلك المجزرة خلاصة عملية عن فكر النظام وعقليته الإجرامية التي حكم بها سورية خلال 50 سنة ارتكب فيها سلاسل متلاحقة من الجرائم بحق السوريين، ولا تزال فصولها تتوالى منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011”.

 

وتابع البيان أن “إرث الإجرام الأسدي يجب أن ينتهي وأن يصل الشعب السوري إلى خاتمة يكشف من خلالها تفاصيل تلك الجرائم، وأسماء كافة الشهداء والضحايا، وصولاً إلى محاكمة المسؤولين والمتورطين أمام محاكم عادلة”.

 

وشدد البيان على أن “العالم مطالب بموقف حازم تجاه نظام يمتلك هذا السجل من الإجرام، وأن تتضافر الجهود الدولية من جديد بما يهيئ لتنفيذ القرارات الدولية ووقف الجرائم ومحاسبة مجرمي الحرب في سورية”.

 

كما أحيا سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي ذكرى المجزرة، مطالبين بمحاسبة نظام الأسد عليها لإنصاف الضحايا وذويهم.

 

 

 

 

ومن الجدير ذكره أن مجزرة سجن تدمر جاءت بعد يوم من محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها حافظ الأسد، ما دفعه إلى الانتقام من السجناء بذريعة أنهم محسوبون على جماعة “الإخوان المسلمين”، لتكون واحدة من أفظع المجازر في تاريخ سوريا، فيما لم يتم فتح أي تحقيق دولي بالمجزرة رغم تضافر الأدلة والشهود عليها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى