برامجنا

في العمق – بوابة أهملتها المعارضة كان يمكن أن تسقط نظام الأسد !!

ناقشت حلقة “في العمق” أهمية العامل الاقتصادي في الضغط على نظام الأسد والعمل باتجاه سقوطه، خاصة أن المناطق الثائرة كانت تشكل أكثر من 70 % من الأراضي السورية.

واستضافت الحلقة كلاً من الكاتب والصحفي السوري والمختص بالشأن الاقتصادي فؤاد عبد العزيز، والمحامي السوري البريطاني والخبير بالقانون الدولي وحقوق الإنسان بسام طبلية.

وقال الكاتب والصحفي السوري فؤاد عبد العزيز، إن السوريين في بداية الثورة لم يهتموا بالجانب الاقتصادي وإنما كان الاهتمام بالتسليح من منطلق أن نظام الأسد لا يسقط إلا بالسلاح، مشيراً إلى أنه كانت هناك دعوات لإضرابات وعصيان مدني، ولكن هذه المحاولات لم تستمر ولو استمرت لنجحت.

وأضاف عبد العزيز أن إمكانات نظام الأسد الاقتصادية كانت محدودة، مشيراً إلى “أننا ساعدنا النظام ليستمر ويبطش بالمدن الواحدة تلو الأخرى” وذلك من خلال تجاهل العامل الاقتصادي، كما لفت إلى أنه لم يحدث احتكاك عسكري بين قوات سوريا الديمقراطية والنظام بسبب سيطرتها على مناطق اقتصادية تفرض من خلالها شروطها.

من جانبه، قال الخبير بالقانون الدولي وحقوق الإنسان بسام طبلية، إن الصمت في دمشق وغيرها من المحافظات في ظل الواقع الاقتصادي المتردي يعبر عن الإجرام الذي وصل إليه النظام من قتل وتشريد، الأمر الذي جعل الكثيرين يخشون من البطش، ولفت إلى ضرورة عدم لوم الناس وإنما مد يد العون والمساعدة، وهذا لا يشمل من تلطخت أيديهم بالدماء، حسب رأيه.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق