شباب سوريا

“ماكينة الساروت” طريقة مبتكرة لدعم النازحين في سوريا

استضاف برنامج شباب سوريا “محمد حمزة” مالك وصاحب فكرة “ماكينة الساروت” وهي ماكينة قهوة يمكن لأي شخص أن يأتي ويشرب ويدفع ما استطاع، ومن الممكن أن يأخذ القهوة بالمجان، وتذهب كل عائدات الماكينة إلى الموجودين في الداخل السوري والذين يعانون ظروف معيشية صعبة.

محمد أشار إلى رمزية اسم الساروت بالنسبة للكثير من السوريين، وأنه عمل على المشروع منذ مدة طويلة لكن افتتاح المشروع تزامن مع استشهاد “عبد الباسط الساروت” وهذا ما دفعه إلى تسمية المحل باسمه.

وينفي محمد استغلال اسم الساروت بعد وفاته لتحقيق مكاسب أو شهرة، وأكّد أن المشروع يحمل طابعاً إنسانياً يهدف لمساعدة المحتاجين.

ويقول محمد “خلال الشهر الأول من افتتاح الماكينة استطعنا جمع نحو 58 يورو، وهذا المبلغ تم إرساله إلى إحدى الطالبات التي كانت تبحث عن كتب لمنهاج الشهادة الثانوية، وتواصلنا مع الطالبة في  منطقة جسر الشغور بريف إدلب وأرسلنا لها المنهاج الذي تطلبه”.

ينوّه “حمزة” إلى الوارد المالي للماكينة قائلا: كل ما يأتي من الماكينة من أرباح يتم ارساله على شكل مساعدات إلى المحتاجين أينما كانوا، بالإضافة إلى ارسالنا للمبلغ الذي يتم جمعه من الماكينة إلى الحملات الإغاثية التي تعنى بشأن اللاجئين والنازحين، فبعض الأشخاص قد يضعون في الماكينة 20سنتاً والبعض الآخر قد يضع  أكثر من 20 يورو، ومهما كان المبلغ فهو بالتأكيد يساهم في التخفيف من معاناة النازحين.

يتابع “حمزة” حول مدى الإقبال على “الماكينة” من قبل السوريين:

“أنا أعمل في مجال الإلكترونيات، لذلك يأتيني زبائن من مختلف الجنسيات العربية والأجنبية، سواء كانوا ألمان أو سوريين، لكن بالإمكان القول أن نسبة السوريين الذين يزورون المحل هم 10 في المئة فقط من مجمل الزبائن، فالبعض يأتي لشرب القهوة تكريماً للساروت والبعض الآخر لا يعلم من هو الساروت”.

وأشار “محمد” إلى إمكانية تطوير الفكرة للتمكن من مساعدة أكبر شريحة ممكنة من السوريين، حيث “كنا نقوم بدعم إحدى الروضات في جمعية المهندسين والتي خرجت حالياً عن سيطرة قوات المعارضة، فتم نقل الروضة إلى مخيم “دير حسان”، كما نقوم حالياً بإنشاء روضة جديدة هناك، كما تم افتتاح عدة دورات في منطقة “الدانة” لتعليم وتدريب النساء على الخياطة والنسج وإعادة تدوير الألبسة المستعملة التي يتم إرسالها من أوروبا إلى تلك المناطق ليتم إعادة تنظيفها وكويها ومن ثم إعادة إرسالها إلى المناطق المحتاجة”.

جوانب أخرى تحدث عنها “محمد حمزة” حول إمكانية ترويج فكرة “ماكينة الساروت” بما يخدم المحتاجين في هذه الحلقة من “شباب سوريا”، وبإمكانكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:

شباب سوريا

بحلقة اليوم من برنامج #شباب_سوريا حكينا عن "ماكينة #الساروت" اللي تعتبر طريقة مبتكرة لدعم #النازحين في #سورياشباب سوريا يأتيكم كل أحد وأربعاء 6:05 بتوقيت #دمشق#وطن_اف_ام #WatanFM

Gepostet von ‎Watan Fm | إذاعة وطن‎ am Mittwoch, 19. Februar 2020

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق