قسم الأخبار

“تحرير الشام” تعدم منفذي مجزرة جسر الشغور

أعدمت هيئة تحرير الشام شخصين اعترفا بتفجير سيارة ملغمة في تجمع للمدنيين بريف إدلب، قبل أشهر، في حادثة تسببت مجزرة مروعة راح ضحيتها 50 مدنياً بين شهيد ومصاب.

ونفذ عناصر ملثمون يتبعون للجهاز الأمني في تحرير الشام اليوم الاثنين 9 أيلول، حكم الإعدام بحق العميلين بعد إطلاق الرصاص بشكل مباشر عليهم، ما أدى لمقتلهم على الفور.

وذكر مراسل وطن اف ام نقلا عن مصادر محلية أنّ العميلين شقيقان من قرية قسطون في ريف حماة الغربي، أحدهما كان يعمل مدربا في قاعدة حميميم الروسية في الساحل السوري.

وبحسب الجهاز الأمني لتحرير الشام، اعترف الشقيقان بتفجير السيارة الملغمة وسط مدينة جسر الشغور، بأوامر مباشرة من نظام الأسد وروسيا.

وكان 22 مدنياً قضوا وأصيب أكثر من 28 بجروح متفاوتة، جراء التفجير المروع الذي ضرب أحد الأحياء السكنية في مدينة جسر الشغور في 24 نيسان الماضي.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق