الحسكةالرقةدوليدير الزورسياسةقسم الأخبار

باحث أمريكي: محاولات سخيفة لشيطنة الجيش الوطني كفصيل “جهادي”

قلل الباحث “تشارلز ليستر” خبير الشأن السوري في معهد الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية من أهمية الدعوات لتصنيف الجيش الوطني السوري، في قوائم الإرهاب الأمريكية.

وقال ليستر في تغريدة على تويتر الثلاثاء 12 تشرين الثاني إنه اطّلع على مدونة السلوك التي أصدرها الجيش الوطني في 4 من الشهر الحالي، من أجل وضع قواعد لوقف التجاوزات المنسوبة لعناصر الجيش الوطني.

 

وأكد الباحث الأمريكي أن مدونة قواعد السلوك التي أصدرها الجيش الوطني توضح ما سماها “سخافة” محاولات تأطير الجيش الوطني كنوع من المشروع “الجهادي”.

يذكر أن جماعات موالية لـ”حزب الاتحاد الديمقراطي” في أمريكا تسعى للضغط على إدارة البيت الأبيض لتصنيف فصائل في الجيش الوطني بقوائم الإرهاب، بسبب مزاعم انتهاكات ارتكبها عناصر في تلك الفصائل خلال عملية “نبع السلام”.

وكانت إدارة “التوجيه المعنوي” لدى الجيش الوطني أصدرت مدونة سلوك تحت عنوان “مقاتل لا قاتل” بهدف تحديد سلوك العناصر وضمان تطبيقهم لقوانين حقوق الإنسان أثناء تأدية المهام القتالية.

وأشارت إدارة التوجيه إلى أن المدونة تبين أهداف الجيش والقواعد الحاكمة لعمله وسلوكه إضافة إلى المبادئ الأساسية في استخدام القوة النارية ومعاملة أسرى الحرب.

كما حددت المدونة عمل وسلوك عناصر القوى الأمنية، من حيث تسيير الدوريات وإقامة الحواجز ونقاط التفتيش، إضافة إلى التوقيف والتعامل مع المحتجزين واستخدام القوة النارية.

وشددت إدارة التوجيه المعنوي على احترام “مدونة سلوك” والالتزام ببنودها، ومنع وقوع أي مخالفة لمضمونها، وإبلاغ الرؤساء والجهات المعنية عند احتمال وقوع مخالفات وشيكة للمدونة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق