أخبار سوريةحمصقسم الأخبار

“داعش” يكبد “الفرقة الرابعة” خسائر بشرية ويقطع طريق تدمر – السخنة لساعات

قتل عنصران من قوات الأسد وأصيب آخرون بهجوم لتنظيم داعش بريف حمص الشرقي، مساء أمس الجمعة 7 كانون الثاني.

 

وقال مراسل وطن إف إم، إن تنظيم داعش شن هجوماً على نقطة عسكرية لـ “الفرقة الرابعة” في قوات الأسد بمنطقة آراك، موقعاً قتيلين و5 مصابين، كما تمكن التنظيم من قطع الطريق الدولي بين مدينتي السخنة وتدمر لعدة ساعات.

 

وأضاف مراسلنا أن الطائرات المروحية الروسية شنت قصفاً ضد مواقع لتنظيم داعش على طول الطريق الدولي، دون معرفة خسائر التنظيم.

 

هذا وتم نقل قتلى وإصابات عناصر قوات الأسد إلى مشفى تدمر بعد عودة الطريق إلى العمل عقب تدخل الطيران الروسي، ولفت مراسلنا إلى أن قوات الأسد تعمل بالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني على تعزيز الطريق بين تدمر و السخنة بـ 12 حاجزاً ونقطة عسكرية لضمان سلامة الطريق وعدم استهداف تحركاتهم عليه.

 

وخلال الأيام الماضية تزايدت خسائر قوات الأسد والمليشيات الإيرانية في محاور البادية.

 

والأربعاء 6 كانون الثاني، قال مراسل وطن إف إم، إن تنظيم داعش استهدف بصواريخ مضادة للدروع آليتين عسكريتين لمليشيا حزب الله العراقي في بادية السلام عليكم التابعة لمعدان شرقي الرقة، ما تسبب بسقوط 3 قتلى من المليشيات وإصابة آخرين.

  

والإثنين 4 كانون الثاني، سقط قتلى وجرحى بهجوم استهدف حافلات وصهاريج نقل محروقات على طريق أثريا سلمية بريف حماة الشرقي، فيما تضاربت الأنباء بشأن هوية القتلى ما إذا كانوا مدنيين أو عسكريين في قوات الأسد.

 

وقالت وكالة أنباء الأسد “سانا” إن 9 مدنيين قتلوا وأصيب 4 آخرون جراء هجوم مسلح استهدف صهاريج لنقل المحروقات و3 من الحافلات السياحية لنقل الركاب على طريق أثريا سلمية.

 

 

 

إلى ذلك.. قالت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي إن القتلى من قوات الأسد وليسوا مدنيين، مشيرة إلى أن الهجوم استهدف حافلة مبيت تقل عناصر من قوات الأسد. 

 

وأياً يكن القتلى سواء كانوا مدنيين أم عسكريين، يبقى الثابت أن قوات الأسد تعجز عن حماية الطرق الواصلة بين المدن في مناطق سيطرتها من هجمات خلايا داعش، لكون هذا الهجوم يعد الثاني في أقل من أسبوع.

 

والأسبوع الماضي، قتل 28 عنصراً من قوات الأسد بهجوم لتنظيم داعش على حافلة تقلهم قرب دير الزور.

 

وقال مراسل وطن إف إم، إن داعش استهدف حافلة تقل العناصر على طريق دير الزور – تدمر، موقعاً جميع قاطني الحافلة قتلى، وبينهم ضباط برتب مختلفة.

 

وخلال الأيام والأسابيع الماضية تمكن تنظيم داعش من قتل العشرات من قوات الأسد والمليشيات الإيرانية في عدة محاور بالبادية السورية، بالرغم من الحملات الروسية لإنهاء التنظيم في البادية.     

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق