أخبار سوريةدمشققسم الأخبار

خطف أم اعتقال؟.. اختفاء شابين من قاطني زملكا أثناء عملهما في دمشق

فقدت عائلتان من قاطني مدينة زملكا في الغوطة الشرقية، الاتصال مع اثنين من أبنائهما أثناء التوجه إلى عملهما في العاصمة دمشق، دون التوصل لأي معلومة تدل على مكانهما رغم عمليات البحث المستمرة.

 

وقالت شبكة “صوت العاصمة” الخميس 28 كانون الثاني، إن عائلتي الشابين “عبد الهادي ناصر” و”محمد حسام الدين سليمان”، البالغين من عمرهما 20 عاماً، تقدمتا ببلاغ يفيد بفقدان الاتصال بولديهما منذ صباح الأحد الفائت.

 

وأضافت الشبكة أن الشابين من قاطني مدينة زملكا، توجّها إلى مكان عملهما في العاصمة دمشق، عبر “دراجة كهربائية”، وانقطع الاتصال بهما قبل وصولهما إلى مكان العمل.

 

وأشارت الشبكة إلى أن الاتصال الأخير بين الشابين وعائلتيهما كان أثناء تواجدهما في شارع الثورة بالقرب من جسر “فكتوريا” في دمشق، وأبلغا ذويهما أنهما ما زالا في طريقهما إلى عملهما.

 

وبحسب الشبكة فإن عائلتي الشابين بحثت عنهما في جميع مستشفيات العاصمة دمشق، وتقدمت ببلاغ لـ “الأمن الجنائي”، بعد السؤال عنهما في الأفرع الأمنية عبر واسطات من قاطني المنطقة، دون تلقي أي معلومة عن مصيرهما.

 

وأكّدت الشبكة أن منطقة “جسر الثورة” لم تشهد أي حادث مروري في فترة اختفائهما، في حين تراوحت الترجيحات بين اعتقالهما أو تعرضهما لعملية خطف.

 

وتكررت عمليات الاعتقال بحق المدنيين من قبل حواجز قوات الأسد في مناطق “التسويات” بالغوطة الشرقية، وذلك منذ توقيع اتفاق التهجير في نسيان 2018. 

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق