درعاميداني

“عاصفة الجنوب” تعجز عن دفع فصائل الثوار في “درعا”

فشلت فصائل الثوار، من تحقيق تقدم يذكر في معركة “عاصفة الجنوب” التي بدأتها ضد قوات الأسد بمدينة درعا، رغم مرور أكثر من شهر على إطلاقها.  

ويسعى الثوار من خلال المعركة المتواصلة حتى اليوم، إلى بسط السيطرة على المدينة الاستراتيجية المحاذية للحدود الأردنية، وقطع الاتستراد الدولي الواصل بين درعا والعاصمة دمشق.  

وعزت مصادر من الثوار ، تأخر تحقيق تقدم على جبهات المدينة المختلفة لأسباب عدة، أبرزها ضعف التنسيق بين غرف العمليات التابعة للفصائل والتشكيلات الثورية المختلفة، وغياب القيادة الموحدة، إضافة إلى تعزيز قوات الأسد لخطوط الدفاع المحيطة بالمدينة، وتكثيف القصف الجوي والمدفعي على مناطق سيطرة الثوار.  

وأوضح مالك حمزاوي، القيادي في “الجبهة الجنوبية”، أن قوات الأسد أرسلت مؤخراً تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مدينة درعا عبر الاتستراد الدولي، تمركزت معظمها في ثكنة “البانوراما” و”الكتيبة 285″ المجاورة لها، فيما تم نقل بعض تلك التعزيزات إلى خطوط الجبهات لتعزيز بعض المواقع العسكرية التي كثّفت فصائل الثوار هجماتها عليها في الآونة الأخيرة.  

وأضاف الحمزاوي، في تصريح للأناضول، أن الجبهة تعتمد في قتالها على إنهاك قوات الأسد، من خلال القصف اليومي، براجمات الصواريخ، وقذائف الهاون، على مراكز ثقل النظام في درعا، ومساكن الضباط، ومستودعات الذخيرة، كما تسعى بعض الفصائل إلى الاقتراب أكثر من الاتستراد الدولي، لمنع مزيد من التعزيزات العسكرية للأسد من الوصول الى المدينة.  

يُذكر أن الثوار سيطروا خلال الأيام القليلة الماضية على مواقع عسكرية تابعة لقوات الأسد في محيط درعا، إلا أنّها اضطرت إلى الانسحاب منها، إثر قصف مكثف لسلاح الجو التابع للأسد على المنطقة، بحسب مراسل “الأناضول”.

المصدر : الأناضول 

الوسوم
أظهر المزيد
إغلاق