ميداني

لليوم الثاني.. الجيش الوطني يقصف مواقع لقوات “قسد” شمالي الرقة

رداً على محاولة تسلل من قبل قوات سوريا الديمقراطية

قصف الجيش الوطني السوري مواقع لقوات سوريا الديمقراطية في ريف الرقة الشمالي، أمس الإثنين 29 حزيران.

وقال مراسل وطن إف إم، إن الجيش الوطني قصف بالمدفعية الثقيلة مواقع قوات قسد في قرى كوبرلك و قزعلي غرب تل أبيض بريف الرقة الشمالي، وذلك ردا على محاولة تسلل من جانب قوات قسد إلى مناطق سيطرة الجيش الوطني.

والأحد 28 حزيران، قال مراسل وطن إف إم إن الجيش الوطني قصف بالمدفعية الثقيلة مواقع مشتركة لقوات الأسد وقسد في قرى الخالدية و أم الطابات غرب مدينة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

وشهدت مواقع سيطرة الجيش الوطني في تل أبيض ورأس العين بالأيام الماضية حراكاً لقوات سوريا الديمقراطية كمحاولات تسلل عدة إلى مناطق سيطرة الجيش الوطني والجيش التركي.

ومساء الجمعة 12 حزيران، قال مراسل وطن إف إم، إن عنصراً من قوات الأسد قُتل وأصيب آخر، وذلك جراء قصف للجيش التركي والجيش الوطني على مواقع تتمركز بها قوات الأسد وسوريا الديمقراطية في صوامع و قرية قز علي بريف تل أبيض الجنوبي في ريف الرقة الشمالي.

وتشترك قوات الأسد وقوات سوريا الديمقراطية في السيطرة على مواقع عسكرية في مدينة عين عيسى والقرى الغربية والجنوبية لمدينة تل أبيض، حيث أدخلتهم قوات قسد في تشرين الأول الماضي بهدف إيقاف عملية “نبع السلام” التي أطلقتها القوات التركية.

وأعلن الجيش التركي خلال الأيام الماضية تحييد العشرات من عناصر قوات قسد خلال محاولتهم التسلل لمنطقة “نبع السلام”، وذلك في وقت تشهد فيه المنطقة بشكل متكرر عمليات قصف متبادلة بين القوات التركية والجيش الوطني السوري من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى.

وفي 9 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” شرق نهر الفرات؛ ضد قسد، وفي 17 من الشهر ذاته، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب قسد من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في 22 من الشهر ذاته.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق