سورياسياسة

“الهيئة المصغرة” تنهي أول اجتماع لها في جنيف

أنهت الهيئة المصغرة المؤلفة من 45 عضواً من أعضاء اللجنة الدستورية أولى جلساتها في مقر الأمم المتحدة، بحضور المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون.

وذكرت اللجنة الدستورية عبر الفيسبوك أنه تم خلال الجلسة التوافق بين الرئيسين المشتركين على أن يكون جدول أعمال الدورة مخصص لوضع برنامج عمل اللجنة خلال الدورات القادمة، وذلك بالاستفادة من مناقشة الأفكار والمقترحات التي قدمت في المداخلات خلال اجتماعات الهيئة الموسعة لتحديد ما يصلح منها ليكون مبادئ دستورية.

وقدم ممثلو هيئة التفاوض السورية في اللجنة الدستورية اقتراح آلية العمل خلال هذه الدورة، حيث تم التوافق على اعتمادها للتوصل إلى المشتركات لجدول أعمال هذه الدورة وآلية تنفيذه.

من جانبها اقترحت “منصة موسكو” المحسوبة على المعارضة السورية نقل أعمال اللجنة الدستورية من جنيف إلى دمشق.
وذكرت المنصة في بلاغ نشرته عقب الاجتماع الأول للجنة الصياغة المصغرة أن أعضاءها بحثوا الخطوات التي يمكن أن تتخذ لتسريع إنجاز الإصلاح الدستوري، ومنع أي محاولات لتضييع الوقت ولتأخير إخراج السوريين من المأساة التي يعيشونها.

وأوضحت المنصة أنه لمنع تحول اللجنة إلى آلية بيروقراطية يجب أن ينتقل عملها إلى دمشق وبإشراف الأمم المتحدةوبضمانات دوليةخاصة من مجموعة الدول الضامنة “آستانا”، حيث يعطون ضمانات تحصن أعضاؤها، وهو ما سيعطي اللجنة زخما جماهيريا يدفعها للتجاوب مع طموحات الشعب السوري ويساعدها للإسراع بإنجاز مهامها وبدء ترجمتها على الأرض، بحسب البيان.

وأشارت المنصة إلى أنها قررت تشكيل فريق عمل يتصل بشكل يومي مع أخصائيين بالقانون من سوريا وفي الخارج لإنجاز مقترحات وتصورات يتم نقلها إلى مندوب المنصة في اللجنة المصغرة “مهند دليقان”.

ويوم أمس الاثنين بدأت مجموعة الصياغة المؤلفة من 45 عضوا اجتماعها في جنيف بهدف وضع صياغة لدستور سوريا، حيث ستحال هذه الصياغة إلى اللجنة الدستورية الواسعة من أجل مناقشة الصياغات واعتمادها.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق