سياسة

فيتو روسي صيني ضد تمديد آلية إيصال المساعدات الدولية إلى سوريا

والعام الماضي أيضاً استخدمت روسيا والصين الفيتو ضد مشروع قرار لتمديد المساعدات الإنسانية عبر معبر "اليعربية" الواصل مع مناطق "قسد"

استخدمت روسيا والصين حق النقض “الفيتو” في مجلس الأمن أمس الثلاثاء 7 تموز ضد تمديد آلية إيصال المساعدات الدولية عبر تركيا، إلى نحو 3 ملايين شخص في سوريا.

وصوت مجلس الأمن على مشروع قرار ألماني بلجيكي مشترك، بشأن تمديد آلية إيصال المساعدات الدولية إلى سوريا، عبر معبري “باب السلام” و”باب الهوى” (بتركيا)، لمدة عام كامل.

واعترضت روسيا والصين على تمديد آلية إيصال المساعدات إلى سوريا عبر تركيا، لتبدأ عملية إغلاق البوابتين الحدوديتين أمام مرور قوافل المساعدات الدولية إلى سوريا اعتبارا من 10 تموز الجاري.

وفي 10 تموز الجاري، ينتهي التفويض الحالي الذي تعمل به الآلية، بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2504 الصادر في 11 كانون الثاني الماضي.

ونص القرار المعمول به حاليا على إيصال المساعدات عبر معبرين فقط من تركيا، لمدة 6 أشهر، وإغلاق معبري اليعربية بالعراق، والرمثا بالأردن، نزولا عند رغبة روسيا والصين.

واستخدمت روسيا هذا القرار على الرغم من مخاطره على الجانب الإنساني بالنسبة لملايين السوريين الذين يعتمدون على المساعدات الإنسانية.

والعام الماضي أيضاً استخدمت روسيا والصين الفيتو ضد مشروع قرار لتمديد المساعدات الإنسانية عبر معبر اليعربية الواصل مع مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال شرقي سوريا، ما أثار انتقادات واسعة لروسيا والصين.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق