سورياسياسة

خفايا اجتماعات الدستورية.. روسيا وبّخت وفد الأسد وغموض يلف جدول الأعمال

إثارة وأجواء مشحونة شهدها اليوم الأول لاجتماعات اللجنة الدستورية في جولتها الثانية، بمشاركة وفود نظام الأسد والمعارضة السورية والمجتمع المدني، تحت إشراف الأمم المتحدة في جنيف.

وحصلت وطن اف ام في وقت متأخر اليوم الإثنين 25 تشرين الثاني، على معلومات مسربة تكشف عن غموض كبير يلف جدول أعمال اللجنة الدستورية المصغرة، وذلك بسبب مماطلة وفد نظام الأسد خلال اجتماع اليوم.

وعلق اجتماع اليوم الأول الذي ضم أعضاء الهيئة المصغرة (45 عضوا) من كل الأطراف، بعد انسحاب وفد نظام الأسد إلى الفندق قبل اختتام الاجتماع، وفق ما أعلنت مصادر في وفدي المعارضة والمجتمع المدني.

وبحسب المعلومات التي وصلت لموفد وطن فإن أعضاء المجتمع المدني في اللجنة، لا يعلمون إن كان يوم غد الثلاثاء سيشهد اجتماعا ثانياً أم لا، على الرغم من تلقيهم رسالة رسمية من الأمم المتحدة بوجود اجتماع.

وعن سبب هذا الغموض في المعلومات، نقل موفد وطن عن مصدر مطّلع على المفاوضات فضّل (عدم كشف اسمه) قوله إن جدول الأعمال بات غير واضح بسبب مماطلة وفد النظام خلال اجتماع اليوم، وعدم وجود معلومات مؤكد إن كان سيشارك في اجتماعات الغد.

المصدر نفسه أكد لموفدنا وجود خلاف بين روسيا ووفد نظام الأسد، بعد ما قام به الأخير خلال اجتماع اليوم، وانسحابه في مشهد أثار استياء الجميع بما في ذلك الفريق الأممي.

وكان وزير الخارجية الروسي صرح في وقت سابق اليوم، أن هناك أطرافا لم يسمها تسعى لإفشال عمل اللجنة الدستورية، للدفع إلى إسقاط نظام الأسد بالقوة.

ونقل عن لافروف قوله أيضا إن التصعيد في شمال غربي سوريا يجب أن لا يؤثر على عمل اللجنة الدستورية.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق