سوريا

الادّعاء الفرنسي يطالب بسجن “رفعت الأسد”

طالب الادعاء الفرنسي بالسجن والغرامة المالية على “رفعت الأسد” عم بشار الأسد، الذي يواجه محاكمة في فرنسا بسبب حصوله على مكاسب وثروة غير مشروعة.

وذكرت صحيفة فرنسية، الإثنين 16 كانون الأول، أن ممثلي الادعاء العام الفرنسي طالبوا بالسجن 4 سنوات على رفعت الأسد البالغ من العمر 82 عاما، مع تغريمه 10 ملايين يورو لاتهامه باختلاس أموال الدولة السورية لبناء إمبراطورية عقارية في فرنسا بقيمة نحو 90 مليون يورو.

وبحسب تقرير لصحيفة “Le Point” الفرنسية طلب المدعون بإنزال عقوبة أشد بحق المتهم رفعت الأسد، وهي مصادرة جميع ممتلكاته، المتمثلة بفندقين، و40 شقة في المناطق الباريسية الجميلة، وقصر، ومزارع، إضافة إلى السجن والغرامة المالية.

وفي 9 كانون الأول الحالي بدأت محكمة فرنسية بمحاكمة رفعت الأسد المقيم في بريطانيا ستستمر حتى 18 من الشهر الحالي، غير أنه لن يحضر “لأسباب مرضية” وفق ما ذكر وكلاء الدفاع عن المدعى عليه.

ويتهم القضاء الفرنسي “رفعت” بـ”تبييض أموال في إطار عصابة منظّمة” للاحتيال الضريبي المشدد واختلاس أموال عامة سورية بين عامي 1984 و2016، وذلك بناء على شكاوى تقدّمت بها منظمتان غير حكوميتين لمكافحة الفساد هما “شيربا” والشفافية الدولية.

وغادر رفعت الأسد سوريا في عام 1984 بعد خلاف مع شقيقه حافظ الأسد ممتد من أحداث الثمانينيات التي ارتكب فيها الشقيقان مجازر مروعة في حماة ومدن سورية أخرى.

والشهر الماضي، أوصى قاض إسباني بمحاكمة رفعت وأعضاء آخرين من عائلة الأسد في إسبانيا بتهمة غسل الأموال، كما حوكم في سويسرا بتهمة ارتكاب جرائم حرب في الثمانينيات.

ويزعم رفعت الأسد أنه جمع ثروته من مساعدة مالية “مستمرة وهائلة” كان يمنحها له العاهل السعودي المتوفى عبد الله بن عبد العزيز منذ أن كان وليا للعهد حتى وافته في 2015.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق