حلبسوريا

مجازر مضاعفة لروسيا في سادس أيام حملتها في ريف حلب

سقط أكثر من 37 شهيداً مدنياً وأصيب العشرات في مجازر عدة، نفذتها الطائرات الروسية في مدن وبلدات ريفي حلب الجنوبي والغربي، حسبما أفادت منظمة الدفاع المدني، في إحصائيات غير نهائية.

وذكرت الخوذ البيضاء، في إعلانات منفصلة، الثلاثاء 21 كانون الثاني، أن 10 شهداء على الأقل سقطوا وأصيب مثلهم، بمجزرة نفذتها الطائرات الروسية في قرية كفرنوران بريف حلب الغربي.

جاء هذا بعد ساعات من مجزرة مماثلة في قرية كفرتعال سقط فيها 9 شهداء، كما قضى ثمانية شهداء في غارات متفرقة على منازل سكنية ومخيمات للنازحين في الأتارب وكفرناها وجدرايا وأرحاب ومحيط الفوج 46.

وأكد الدفاع المدني أنه وثق استهداف 16 نقطةً بين قرية وبلدة بما يقارب 28 غارةً جوية بالصواريخ الفراغية و14 برميلاً متفجراً بالإضافة لعشرات القذائف المدفعية وصواريخ الراجمات في ريف حلب خلال يوم الثلاثاء.

وفي إدلب قضى تسعة شهداء بمجزرة نفذتها طائرات روسيا أيضا بقرية معردبسي في حين سقط شهيدان بقصف مماثل على قرية البارة، إضافة لعشرات الجرحى.

وتتعرض مناطق ريف حلب لحملة قصف جوي منذ أسبوع، تشنها طائرات الأسد وروسيا، على الرغم من سريان اتفاق مزعوم لوقف إطلاق النار، كما تستمر حملة أخرى للنظام وروسيا في إدلب منذ أواخر تشرين الثاني 2019.

إخراج رجل مسن من تحت أنقاض منزله الذي دمرته طائرات روسيا في ريف #حلب

Gepostet von ‎إذاعة وطن "برامجنا " Watan Fm‎ am Dienstag, 21. Januar 2020

 

 

 

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق