دوليسوريا

مظلوم عبدي: مستعدون للحوار مع تركيا من أجل السلام

قال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية “قسد” مظلوم عبدي، إنه على استعداد لعقد محادثات مباشرة مع تركيا، نافيا علاقة أكراد سوريا بما سماه الصراع داخل تركيا.

وقال عبدي في تصريح لموقع “المونيتور” الأمريكي، نشرته معرفات قسد، السبت 25 كانون الثاني إن قوات سوريا الديمقراطية تريد السلام مع تركيا.

وأضاف: “أجرينا محادثات مباشرة مع تركيا في الماضي ونحن على استعداد للقيام بذلك مرة أخرى، نحن نريد السلام”.

وتابع القيادي الكردي: “نعلم أن تركيا تريد إعادة رفات (سليمان شاه) إلى كوباني، وإعادة بناء قبره هناك، (…) مستعدون للمساعدة في مثل هذه العملية، لكن شريطة ألا تخطئ تركيا في فهم حسن نيتنا على أنه ضعف”.

وألمح عبدي إلى وجود رابط بين المسلحين الكرد في سوريا، والأكراد في تركيا، مشيرا بالقول: “كلما اتخذت تركيا خطوة إيجابية تجاه الكرد في سوريا فسيكون لها تأثير إيجابي على الكرد في تركيا”، لكنه استدرك قائلاً: “لسنا طرفاً في الصراع داخل تركيا”.

واعتبر القيادي العسكري أن “المشكلة الكردية هنا هي مشكلة سوريا الداخلية، ويمكننا المساعدة في حلها بمساعدة جميع البلدان المشاركة حالياً في سوريا بما في ذلك تركيا”.

مظلوم عبدي رأى أن من الضروري إشراك نظام الأسد في أي مفاوضات مع تركيا على اعتبار “كلنا سوريون” وفق تعبيره.

وفي ما يشبه التحذير أكد عبدي أن “جميع محاولات موسكو للتقرب بين النظام السوري والنظام التركي ستبوء بالفشل”، مشيرا بالمقابل إلى أن الولايات المتحدة حريصة على السلام بين قسد وتركيا.

وسبق أن أعلنت تركيا رفضها أي أشكال التفاوض مع المسلحين الأكراد الذين تصنفهم أنقرة منظمات إرهابية، وكانت وزارة العدل التركية طلبت من الولايات المتحدة الأمريكية إلقاء القبض على عبدي، في حال دخوله إلى أمريكا.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أكد في أكثر من مناسبة أن “كفاح أنقرة ليس موجهًا ضد الكرد، إنما ضد التنظيمات الإرهابية” وفق تعبيره.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق