حلبسوريا

ثقب أسود.. جبهات حلب تكلف قوات الأسد فاتورة بشرية كبيرة

تشكل جبهات ريف حلب مصدر استنزاف بشريا وعسكرياً لقوات الأسد والمليشيات المحلية والأجنبية الموالية، بعد حوالي عشرة أيام من إطلاق النظام عملية عسكرية في هذا المحور.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير، اليوم الأحد 26 كانون الثاني، تدمير دبابة متطورة من نوع T90 لقوات الأسد في محور منيان في جبهات حلب الجديدة إثر استهدافها بصاروخ مضاد دروع.

كما أعلنت الجبهة الوطنية في بيان منفصل تدمير رشاش عيار 14.5 مم ومقتل مجموعة عناصر من قوات الأسد على محور الصحفيين غربي حلب إثر استهدافهم بصاروخ مضاد دروع.

“الغراد” علاج لقوات الأسد
وخلال الساعات الـ24 الماضية، تمكنت فصائل المعارضة من صد عدة محاولات تقدم لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة لها على محاور الصحفيين والراشدين غربي حلب، ما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوفهم.

وقال مراسل وطن اف ام، اليوم الأحد، إنه تم رصد مقتل مجموعتين كاملتين من قوات الأسد والميليشيات المساندة لها على محور الصحفيين غربي حلب إثر استهدافهم بصاروخين مضادين للدروع.

كما جرى استهداف مواقع عسكرية للنظام على محور إكثار البذار في ريف حلب الغربي بصواريخ الغراد وتحقيق إصابات مباشرة.

ثقب أسود

وبحسب ما رصد فريق تحرير وطن اف ام، غصت الصفحات الموالية بمنشورات نعي قتلى قوات الأسد، ومن بينهم ضباط برتب مختلفة.

واعترفت صفحة “أخبار مصياف” بمقتل ملازم أول في الفرقة الرابعة يدعى حسان محرز، خلال معارك ريف حلب.

وتقول مصادر عسكرية في المعارضة لمراسلنا إن كل ادعاءات النظام حول تحقيق تقدم في جبهات حلب ليست صحيحة، مؤكدا أن المحاور القريبة من المدينة ولا سيما الراشدين الرابعة لم يحصل عليها أي تقدم وتم التصدي لجميع المحاولات.

أما محور الصحفيين فقد تقدمت قوات الأسد في 3 نقاط بشكل مؤقت، قبل بدء عمل معاكس أدى لاستعادتها بشكل كامل من قبل فصائل المعارضة، وأوضح المصدر أنه في محور إكثار البذار تم التصدي لأكثر من 5 محاولات تقدم لقوات الأسد وجميعها باءت بالفشل مع خسائر بشرية كبيرة لقوات الأسد.

وفي 16 كانون الثاني الجاري، بدأت قوات الأسد وروسيا حملة عسكرية عنيفة في ريف حلب الغربي والجنوبي، وتخلل ذلك تمهيد بالقصف الجوي الروسي على عدة مناطق خاضعة للمعارضة، خلف أكثر من 80 شهيدا مدنياً ودفع نحو 40 ألف مدني للنزوح.

قد تكونُ ▫️علاقَتُك بِالوطن إعجابُك بِـ صورةِ الشهيدلكن علاقة ▫️ هذا الشهيد بِالوطن ! دموعُ أُمِه .فقط لاغير…

Gepostet von ‎أخبار مصياف‎ am Samstag, 25. Januar 2020

 

أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق