إدلب

سراقب تستفيق على نيران الغارات الروسية

3 شهداء على الأقل قضوا بغارات روسية استهدفت أحد منازل المدنيين في سراقب شرقي إدلب

واصلت المقاتلات الحربية الروسية تصعيدها الدموي في ريف محافظة إدلب موقعة ضحايا مدنيين بقصف مزدوج على مدينة سراقب شرقي المحافظة.

وذكر مراسل وطن اف ام في ريف إدلب حذيفة الخطيب اليوم الأحد 17 تشرين الثاني، أن 3 شهداء على الأقل قضوا وأصيب 6 آخرون بغارات روسية استهدفت أحد منازل المدنيين في سراقب شرقي إدلب.

كما طال قصف جوي روسي بالصواريخ الفراغية محيط بلدة الفطيرة وقرية أرينبة في ريف إدلب الجنوبي، في حين استهدفت مروحيات نظام الأسد بالبراميل المتفجرة قرية بسقلا ومحيط مدينة كفرنبل في الريف نفسه.

وكان تصعيد قوات الأسد وروسيا أسفر أمس عن استشهاد 3 رجال وإصابة آخرين في معرزيتا جنوبي إدلب، كما تسبب قصف بالبراميل على مدينة كفرنبل بخروح مشفى شام 4 عن الخدمة وفق ما أعلن الدفاع المدني السوري.

ويأتي هذا التصعيد بالتزامن مع محاولات متكررة من قوات الأسد لاقتحام محور الكبينة في ريف اللاذقية الشمالي، حيث أعلنت في وقت سابق اليوم فصائل المعارضة صد محاولة تقدم جديدة ومقتل وإصابة عدد من قوات الأسد ومليشيا حزب الله خلال الاشتباكات كما أعطبت الفصائل دبابة لقوات الأسد في المنطقة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق