إدلب

بعد نجاحه بالهروب.. “تحرير الشام” تتبرأ من اختطاف الصحفي “شيراز”

نفت هيئة تحرير الشام مسؤوليتها عن اختطاف الصحافي الجنوبي أفريقي “شيراز محمد”، الذي نجح مؤخرا بالهروب بعد ثلاث سنوات بعد ثلاث سنوات من اختطافه في محافظة إدلب.

وكانت منظمة “هدية من العطاء” الخيرية العاملة في سوريا، أعلنت أمس الأحد أنها تلقّت اتصالاً من مجهول يفيد بهروب الصحافي شيراز محمد، من خاطفيه في منطقة إدلب ووصوله إلى تركيا.

واتهمت تقارير صحفية تحرير الشام بالوقوف وراء اختطاف الصحافي الأفريقي الذي طالب خاطفوه بفدية قدرها 1.5 مليون دولار للإفراج عنه، بعد أيام من اختفائه في كانون الثاني 2017.

ونقل موقع “العربي الجديد” عن مصادر محلية أن تحرير الشام فاوضت المنظمة عبر وسطاء من أجل دفع مبلغ مالي لإطلاق سراحه، لكن الأخيرة رفضت العرض مطلقاً.

ونقلت وكالة “إباء” التابعة لتحرير الشام اليوم الإثنين عن مكتب العلاقات الإعلامية في الهيئة نفيه “جملة وتفصيلا ما أشيع عن أن الصحفي “شيراز محمد” من جنوب إفريقيا كان معتقلًا لديها وأُفرج عنه موضحا أن الهيئة كانت تبحث عنه وتحاول الحصول على معلومات حول مكانه”.

وفي أعقاب اختطافه، ظهر “محمد” في مقطع فيديو نحيلًا مذعورا وخلفه مسلح مقنع، وقد فشلت مفاوضات الإفراج عنه بعد أن عجزت المنظمة الخيرية عن دفع الفدية.

ويواجه الصحافيون العاملون في إدلب، تضييقا على الحريات تمارسه هيئة تحرير الشام، التي لا تتردد باعتقال الناشطين والإعلاميين في حال خالفوا أبدوا أي آراء مخالفة لنهجها.

#محليشريط فيديو متداول يُظهر الصحفي "شيراز محمد" الجنوب إفريقي الذي تم اختطافه قرب مدينة دركوش مطلع عام 2017 يُثبت فيه أنه ما زال على قيد الحياة، بعد ظهور إشاعات تتحدث عن موته.حيث وجه "شيراز" نداءاً إلى العالم لمساعدته وتأمين إطلاق سراحه قائلاً: دكتور 'امتياز سليمان' (مؤسس Gift_of_the_Givers#)، رئيس جنوب إفريقيا، وعائلتي وأصدقائي والمجتمع الدولي وأي شخص يمكن أن يساعد، أريد مساعدتكم في تأمين حريتي، أرجوكم.. أنا أعيش في خوف حياتي. انا خائف!، قصفت القوات الجوية الروسية المنطقة التي أنا فيها؛ القصف يقترب أكثر فأكثر. أحتاج إلى مساعدتكم، أرجوكم ساعدوني".الجدير بالذكر ان الصحفي شيراز مختطف منذ أكثر من عامين وثلاثة أشهر في ظروف غامضة تدور حولها شكوك عن هوية خاطفيه الذين لم يطالبوا بفدية مالية حتى الآن حسب ما يتم تداوله على مواقع للتواصل الإجتماعي حول القضية.#مركز_دركوش_الإعلامي

Gepostet von ‎مركز دركوش الإعلامي darkoush media center‎ am Dienstag, 30. April 2019

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق