إدلب

خسائر كبيرة لقوات الأسد في 7 محاور قتال بإدلب وحلب

على وقع معارك طاحنة، تقدمت قوات الأسد مدعومة بروسيا وإيران في بلدتين بريف إدلب الشرقي، بعد مواجهات مع فصائل المعارضة في حين أكدت الجبهة الوطنية للتحرير وقوع خسائر بشرية كبيرة في صفوف القوات المهاجمة.

وقال مراسل وطن اف ام في ريف إدلب، اليوم السبت 25 كانون الثاني، إن الفصائل الثورية أخلت مواقعها ببلدتي الدير الشرقي ومعرشمارين بريف معرة النعمان الشرقي جنوبي إدلب بعد قصف عنيف من قبل الطائرات الروسية.

وبالسيطرة على تلك البلدتين تصبح قوات الأسد على بعد 5 كيلومترات فقط من مدينة معرة النعمان.

مراسلنا تحدث عن فتح قوات الأسد 7 محاور في آن واحد، لمحاولة التقدم شمال غربي سوريا، وهي ثلاثة محاور في إدلب ومحوران في ريف حلب، ومحور في ريف حماة.

فاتورة كبيرة

من جانبها أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد إثر استهداف تجمع لهم على محور التح جنوبي إدلب بصواريخ الغراد.

وتزامنت المعارك مع قصف جوي روسي، طال قرى بينين وأبوجريف ومحيطهما بريف إدلب الجنوبي كما قصفت قوات الأسد بصواريخ الفيل بالخطأ عناصر ميليشيات تابعة لروسيا في قرية الحردانة بريف حماة الشمالي.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق