الحسكةالرقة

“الوطني” يستعيد صوامع “الشركراك” وحظر تجوّل في رأس العين

تشهد مناطق عملية “نبع السلام” شمال شرقي سوريا، تطورات عسكرية ميدانية متسارعة، بالتزامن مع شكاوى تركية من عدم تطبيق الاتفاقيتين المبرمتين مع الجانبين الأمريكي والروسي.

وأفاد مراسل وطن اف ام في شمال شرق سوريا، عبد الملك العلي، بسيطرة الجيش الوطني السوري على مزارع الشركراك على صوامع “الشركراك” شمالي محافظة الرقة بعد انسحابه منها في وقت سابق.

وبالسيطرة على صوامع الشركراك التابعة لناحية عين عيسى يكون الجيش الوطني أعاد وضع قدم له في الطريق الدولي (M4).

وكانت القوات التركية وفصائل “نبع السلام” انسحبت أمس من طريق (M4) بموجب اتفاق روسي تركي، حسبما ذكر مراسلنا.

وكانت وكالة “هاوار” الكردية أفادت بأن الجيش التركي أنشأ نقاط مراقبة بالقرب من الطريق الدولي (M4) بعد دخوله صوامع الشركراك شمالي الرقة.

تأتي هذه التطورات بعد يوم من إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن روسيا وأمريكا لم تلتزما بالاتفاقيات المبرمة حول شرق الفرات في سوريا.

وقال أردوغان: “على الرغم من التفاهم مع كل من روسيا وأمريكا بخصوص شرق الفرات، إلا أننا لم نحصل على النتيجة النهائية المرجوة”.

وأضاف: “حاولنا مع روسيا وأمريكا للوصول إلى اتفاق ولكن للأسف لم تقم الدولتان بتنفيذ المهام الملقاة على عاتقها، لذلك قلنا سنقوم بحل القضية على مبدأ ما حك جلدك مثل ظفرك”.

وفي سياق آخر ذكر مراسلنا في ريف الحسكة أن الجهات الأمنية في مدينة رأس العين فرضت حظرا للتجول من الساعة 11 ليلاً حتى 5 فجرا من كل اليوم باستثناء الحالات ذات الضرورة الشديدة، وذلك بهدف حفظ الأمن.

ولم تحدد الجهات الأمنية موعدا لانتهاء سريان قرار حظر التجوال، في رأس العين، التي شهدت عدة تفجيرات دموية خلال الشهرين الماضيين، راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق