حمص

ريف حمص.. “الأمن العسكري” يعتقل العشرات في الحولة بعد مقتل أحد عملائه

اعتقلت أجهزة مخابرات الأسد عشرات الشبان في بلدة تلذهب التابعة لمنطقة الحولة في ريف حمص الشمالي، وذلك على إثر مقتل أحد عملائها في ظروف غامضة.

وذكرت مصادر خاصة لوطن اف ام، الأربعاء 8 كانون الثاني، أن فرع “الأمن العسكري” في ريف حمص، أطلق حملة الاعتقالات بشكل مفاجئ لتطال العشرات من أبناء بلدة تلذهب، بعد مقتل أحد عملاء الفرع في المنطقة، ويدعى “مروان عبد الرحمن ناصيف”.

وبحسب المصادر فقد تم اعتقال الشبان من قبل الأمن العسكري، واقتيادهم الى جهة مجهولة دون إبلاغ ذويهم بسبب الاعتقال.

وتشهد منطقة الحولة استنفاراً أمنياً مكثفاً وتدقيقاً على الحواجز في الأيام القليلة الماضية، في حين تسود حالة من الخوف بين شبان المنطقة خشية التعرض للاعتقالات التعسفية.

وتشير المصادر إلى أن الاعتقالات طالت جميع الفئات العمرية، ويخشى شبان منطقة الحولة من تحويل المعتقلين إلى مجندين في قوات الأسد وزجهم على جبهات القتال ضد فصائل الثوار بريف إدلب.

وصيف عام 2018، سيطرت قوات الأسد وروسيا على ريف حمص الشمالي، بما في ذلك منطقة الحولة، بعد حملة عسكرية، انتهت باتفاق تهجير قسري تحت مسمى التسوية، جرى خلاله نقل الآلاف من سكان المدينة إلى الشمال السوري.

والتحقت منطقة الحولة مبكرا في الثورة السورية ضد نظام الأسد في 2011، ونالت حصة كبيرة من المجازر والانتهاكات التي نفذتها قوات الأسد، أشهرها مجزرة، نيسان / 2012 التي راح ضحيتها 108 مدنيين بينهم 83 طفلا وسيدة، معظمهم قضوا ذبحا بالسكاكين على يد شبيحة الأسد الطائفيين، وفق ما وثقت آنذاك الأمم المتحدة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق