درعا

بعد عميل حزب الله.. الاغتيالات تطال “مخبرا” للأمن العسكري في درعا

في ظل غموض كبير يلف تفاصيلها، تسير موجة الاغتيالات بوتيرة مستمرة ضد شخصيات أمنية او عسكرية تابعة لنظام الأسد أو للمليشيات الإيرانية.

وأفاد “تجمع أحرار حوران” بتعرض أحد عملاء فرع الأمن العسكري في مدينة لعملية اغتيال على يد مجهولين، اليوم الأربعاء 20 تشرين الثاني.

وذكر التجمع أن مسلحين لم تعرف هوياتهم أطلقوا النار على المدعو “حمدي الزعبي” في مدينة طفس درعا بريف درعا الغربي، ما أسفر عن مقتله على الفور.

وبحسب التجمع فإن الزعبي المنحدر من بلدة اليادودة غربي درعا، يعمل مع فرع الأمن العسكري في مدينة درعا.

#أحرار_حوران#درعا – #اليادودة :مجهولون يغتالون المدعو "حمدي الزعبي" بإطلاق النار عليه في مدينة طفس غربي درعا.وأفاد مصدر مقرّب أن "الزعبي" يعد أحد المتعاونين مع فرع الأمن العسكري بدرعا.

Gepostet von ‎تجمع أحرار حوران‎ am Mittwoch, 20. November 2019

تأتي هذه العملية بعد يوم واحد من مقتل عميل لميليشيا “حزب الله” يدعى “أبو كنان المتوالي” برصاص مجهولين استهدفوه أمام منزله في مدينة طفس بريف درعا الغربي,

ويعرف المتولي تعامله مع ميليشيات “حزب الله” اللبناني و”الحرس الثوري” الإيراني في مجال التشيّع والانتساب للميليشيات الموالية بالريف الغربي من محافظة درعا.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق