دير الزور

توتر غربي دير الزور بعد مقتل شاب برصاص “قسد”

تشهد قرية الحصان بريف دير الزور الغربي، توترا أمنياً بعد حادثة مقتل شاب من أبناء القرية، برصاص دورية أمنية لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، خلال اقتحام منزله الليلة الماضية.

وذكر مراسل وطن اف ام في دير الزور، اليوم الخميس 30 كانون الثاني، أن عددا من أهالي قرية الحصان أحرقوا حاجزا لقسد وطردوا العناصر المتمركزين فيه في أطراف القرية بعد حادثة مقتل الشاب.

وكانت دورية أمنية لقسد اقتحمت منزلا في القرية منتصف الليلة الماضية، بتهمة ملاحقي لصوص، لتواجه مقاومة مسلحة من داخل المنزل ما أدى لمقتل الشاب وإصابة أحد أشقائه بجروح وفق ما ذكر مصدر محلي لمراسلنا.

وتشهد المناطق الخاضعة لقسد في دير الزور، انعدام للأمن حيث تنتشر الخلايا المسلحة التابعة لداعش، وعصابات التشليح وسط استياء كبير من السكان الذين يتهمون قسد بالعجز عن توفير الأمن، والتركيز على اعتقال المطلوبين للتجنيد الإجباري في صفوفها.

وفي سياق آخر، نفذت قوات التحالف الدولي وقسد عملية إنزال جوي في قرية الحريجي بريف دير الزور الشمالي، اعتقلت خلالها عدة أشخاص بتهمة الانتماء لتنظيم داعش.

وأوضح مراسلنا أن عملية الإنزال شهدت إطلاق نار مكثف تسبب بإصابة شاب مدني بجروح برصاص القوات المهاجمة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق