أخبار سوريةريف دمشق

نظام الأسد يخسر عشرات القتلى على يد الثوار في ريف دمشق

أعلنت فصائل من الثوار مقتل 19 عنصرا من قوات نظام الأسد، خلال المعارك الدائرة في إدارة المركبات في الغوطة الشرقية لدمشق.

وذكرت غرفة عمليات معركة “بأنهم ظلموا” التابعة للثوار اليوم الجمعة أن “ثوار الغوطة الشرقية أحبطوا محاولة تقدم لقوات الأسد داخل مباني إدارة المركبات العسكرية في حرستا” مشيرة “عن وقوع اشتباكات قتل خلالها 19 عنصرا لقوات الأسد إضافة لتدمير دبابة T72”.

وبدأت حركة “أحرار الشام الإسلامية”، هجوما على ثكنة إدارة المركبات التابعة لنظام الأسد بحرستا، في 14 من الشهر الجاري بهدف السيطرة عليها، حيث تعتبر مصدر لقوات الأسد في قصف واستهداف بلدات الغوطة الشرقية المحاصرة.

وتمكنت “أحرار الشام” من السيطرة على عدة نقاط داخل إدارة المركبات فيما تكبد نظام الأسد خلال الأيام الأولى للمعركة خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد.

وتحاول قوات الأسد الهجوم باستمرار لاستعادة النقاط التي خسرتها، إلا أن المعارضة تمكنت من إحباط جميع محاولاتها.

وفي بيان أصدرته الفصائل المشاركة في المعركة بوقت سابق، أكدت فيه أن قوات الأسد خسرت ما لا يقل عن 100 مقاتل خلال المواجهات، بينهم نائب قائد إدارة المركبات (اللواء وليد خواشقجي)، بالإضافة إلى عدد من الضباط برتب عالية.

وتُعتبر إدارة المركبات أحد أهم القطع العسكرية التابعة لنظام الأسد في ريف دمشق، وتمتد من حرستا حتى عربين، وكان لها دور كبير في عمليات القصف العنيف الذي تعرضت له مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وفيها أسلحة ثقيلة من دبابات وعربات عسكرية، بالإضافة إلى وجود كميات كبيرة من الأسلحة فيها، بحسب ما تؤكده فصائل الجيش الحر.

وطن اف ام 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق