أخبار سوريةحلب

بعد مقتل شاب تحت التعذيب .. وجهاء حمص يحذرون، والشرطة تتعهد بمحاسبة الفاعلين

أصدر أمس “وجهاء حمص” في منطقتي غصن الزيتون ودرع الفرات بريف حلب الشمالي “بيان استنكار” على خلفية مقتل الشاب “مهند دياب القاسم” المنحدر من مدينة حمص.

وطالب “الوجهاء” في بيان وصل لوطن اف ام المسؤولين في “الشرطة العسكرية” في جرابلس بفتح تحقيق فوري لمعرفة الجناة ومعاقبتهم بأشد العقوبة.

وحذر “الوجهاء” القائمين على تلك السجون من نتيجة “التهاون في الدماء والأرواح” من خلال وضع المجرمين وأصحاب السوابق كقائمين على السجون، الأمر الذي يسفر عن ردات فعل تؤدي إلى الفوضى وتفقد الثقة بهذه المؤسسات وقدرتها على ضبط الأمن.

وأضاف “البيان” أن الشرطة العسكرية أبلغت ذوي الشاب ضرورة الحضور لاستلام جثته، حيث ذكر “التقرير الطبي” أن سبب الوفاة هو “فشل كلوي” نتيجةً لقسوة التعذيب، وهو ما أدى لوفاته.

ويوم الأحد الماضي قتل “مهند القاسم” تحت التعذيب في سجن تابع للشرطة العسكرية العاملة في مدينة جرابلس بعد توقيفه على أحد حواجزها قبل نحو 20 يوماً.

بدورها أعلنت “الشرطة العسكرية” في مدينة جرابلس في بيان لها تشكيل لجنة من “ضباط الإدارة”، لمتابعة حادثة وفاة “القاسم”.

كما تعهدت “الشرطة” بمتابعة التحقيقات وإنزال أشد العقوبات “بالمتورطين” وإحالة كل من يثبت تورطه في هذه الحادثة إلى القضاء.

الجدير بالذكر أنه في 22 من شهر كانون الثاني الماضي قتل أحد مهجري مدينة حمص إثر تعرضه للتعذيب في سجن تابع لفيلق الشام أثناء التحقيق معه بتهمة سرقة لم تعرف تفاصيلها

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق