أخبار سوريةإدلب

منسقو الاستجابة يطالب مجلس الأمن بجلسة طارئة حول إدلب

أحصى فريق “منسقو استجابة سوريا” استشهاد أكثر من 85 مدنياً بينهم 24 طفلا خلال أسبوعين من حملة قوات الأسد وروسيا على منطقة تخفيف التصعيد (إدلب ومحيطها).

وقال الفريق في إحصائية نشرها اليوم الإثنين 19 آب، إن حصيلة الضحايا منذ استئناف قوات الأسد وروسيا الحملة العسكرية في شمال غرب سوريا في 5 آب الجاري وحتى إصدار الإحصائية، بلغت 85 شهيدا، تتصدرهم محافظة إدلب بـ79 تليها حماة بـ 7 شهداء.

وبحسب الفريق فقد نزح خلال الفترة المذكورة، 141.193 مدنياً (21789 عائلة) من مدن وبلدات ريفي إدلب وحماة، ما يرفع الحصيلة الكلية منذ بدء الحملة في 2 شباط ،إلى 869.992 مدني.

وأكد الفريق على إدانة واستنكار “العدوان الإرهابي” لقوات الأسد وروسيا في محافظة إدلب في استهتار واضح بكل مساعي إحلال السلام، ورغبة في صناعة مأساة أخرى.

ودعا الفريق مجلس الأمن الدولي إلى عقد جلسة طارئة لمناقشة الاوضاع الحالية في شمال غرب سوريا والعمل على إيجاد آلية فورية لوقف العمليات الإرهابية على السكان المدنيين، محذرا من خطورة التقاعس والتباطؤ عن دعم السكان المدنيين.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق