أخبار سوريةدير الزور

مظاهرات دير الزور مستمرة ومليشيات الأسد تستنفر

تجددت التظاهرات المناهضة لوجود مليشيات الأسد وإيران في منطقة شرق الفرات بريف دير الزور لليوم الثاني على التوالي، على الرغم من استخدام قوات الأسد الرصاص الحي لتفريق مظاهرة اليوم الأول.

وأفادت شبكة “دير الزور 24” بخروج عشرات المحتجين من أبناء دير الزور بمظاهرة ظهر السبت 21 أيلول بالقرب من منطقة المعامل في بلدة الصالحية شمال مدينة دير الزور.

وطالب المتظاهرون بخروج فوري غير مشروط لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية من مناطق شرق الفرات، وهي قرى (حطلة – الصالحية – خشام – مراط).

وبحسب الشبكة فإن مظاهرة السبت خرجت بسبب الغضب الشعبي بعد إعدام قوات الأسد ميدانياً اثنين من الشبان خلال مظاهرة يوم الجمعة في بلدة الصالحية بعد التنكيل بهما.

استنفار
ومع اتساع هواجس قوات الأسد والمليشيات شهدت منطقة الصالحية استنفارا عسكريا غير مسبوق، تمثل بتقدم قوات الأسد باتجاه جسر التدريب المهني عند مدخل بلدة الصالحية، ونصب حواجز جديدة بالقرب من المزاد، إضافة إلى استقدام تعزيزات من ميليشيات إيرانية إلى المنطقة رداً على الأحداث الأخيرة.

في المقابل، أغلقت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) جميع الطرق المؤدية إلى منطقة المعامل من جهة معيزيلة واللواء 113 والعزبة والمطحنة والشهابات، فيما يسود المنطقة حالة من التوتر والغضب الشعبي.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق