أخبار سوريةحماة

ريف حماة .. عودة نادرة للنازحين والتعفيش مستمرة بمناطق الأسد

تواصل قوات الأسد خرق التهدئة المزعومة في شمال غرب سوريا، وسط استمرار لحملات القصف المدفعي على عدة مناطق في محافظتي حماة وإدلب.

وقال مراسل وطن اف ام في حماة، اليوم الأحد 29 أيلول، إن قصفا بالمدفعية الثقيلة لقوات الأسد لا يزال مستمرا على منطقتي شحشبو وسهل الغاب بريف حماة الغربي، وهما آخر منطقتين خاضعتين للمعارضة بالمحافظة.

وأوضح المراسل أن القصف يستهدف بشكل يومي قرى “خربة الناقوس، والزقوم وقليدين والحواش والمنصورة والعمقية والحويجة بسهل الغاب، وكذلك ميجان الغزال والصهرية حورتة في جبل شحشحبو” وأسفر القصف عن دمار كبير في الممتلكات.

لا عودة تذكر للنازحين
وأكد مراسلنا أن الأسابيع شهدت عودة ضئيلة جدا للنازحين في ريف حماة، واقتصرت على رعاة الأغنام ممن اضطروا للعودة لأنهم لم يجدوا أماكن لرعي المواشي في مناطق النزوح.

وأشار المراسل إلى أن القصف المتقطع لقوات الأسد يمنع معظم النازحين الفارين من التفكير بالعودة إلى منازلهم رغم انخفاض وتيرة الحملة العسكرية، وغياب الطائرات الحربية خلال الفترة الأخيرة.

ونفى المراسل عودة أي من النازحين إلى مناطق نظام الأسد مشيرا بالقول: “لا صحة لما تنشره وسائل إعلام النظام وخاصة وكالة سانا حول النازحين، حيث لم يعد أي أحد من المناطق المحررة لتلك المدن.

ولفت إلى أن المناطق التي سيطر عليها نظام الأسد لم يسمح النظام بعودة المدنيين إليها، باستثناء مدينتي خان شيخون ومورك، يسمح لسكانها بزيارتها لمدة ساعة واحدة فقط ويمنعون من دخول منزلهم، فيما يحظر زيارة مدينتي كفرزيتا واللطامنة بشكل كامل.

نستمع إلى مداخلة مراسل وطن اف ام “مصطفى أبو عرب في الرابط التالي:

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق