أخبار سوريةدرعا

الاغتيالات تتصاعد.. مجهولون يقتلون ضابطاً بقوات الأسد في درعا

تتواصل عمليات اغتيال عناصر قوات الأسد في الجنوب السوري، من قبل مسلحين مجهولين.

وأفادت مصادر محلية اليوم الجمعة 17 نيسان، باغتيال مسلحين مجهولين ملازماً في صفوف قوات الأسد يدعى “حسين فواز رمضان”، وذلك في بلدة خربة قيس بريف درعا الغربي، حيث أطلق مجهولون عليه النار وأردوه قتيلاً.

وأمس الخميس 16 نيسان، قتل 3 من قوات الأسد وأصيب آخرون، جراء استهداف مسلحين مجهولين بالأسلحة الرشاشة مركبة عسكرية لقوات الأسد على طريق “بصر الحرير – إزرع” شرقي درعا.

وجاء ذلك بعد اغتيال مجهولين عنصراً في قوات الأسد يعمل ضمن مليشيات الفرقة الرابعة بإطلاق النار عليه بالقرب من بلدة اليادودة في المنطقة الغربية بدرعا.

والثلاثاء 14 نيسان، اغتال مسلحون مجهولون عنصرا من قوات الأسد بالقرب من بلدة عين ذكر في المنطقة الغربية من محافظة درعا، كما هاجموا كذلك حاجزاً عسكرياً لقوات الأسد في الكرك الشرقي شرق درعا.

والاثنين الماضي 13 نيسان، اغتال مسلحون مجهولون عنصراً من قوات الأسد له تعاون مع مليشيا حزب الله اللبناني في ريف درعا الغربي.

وتعد درعا من أكثر من مناطق “المصالحات” التي تشهد اغتيالات ضد عناصر بقوات الأسد والمليشيات الموالية والمسؤولين التابعين للنظام، حيث تتكرر وتيرة الاغتيالات ضد قوات الأسد إضافة للموقعين على اتفاق “المصالحة” مع نظام الأسد وخاصة القادة منهم، في ظل الانتهاكات التي تشهدها المحافظة من قبل قوات الأسد لاتفاق “المصالحة”.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق