أخبار سورية

تشييع مقاتل في “الفيلق الخامس” بدرعا يتحول إلى مظاهرة مطالبة بإسقاط الأسد (فيديو)

وعناصر من "الفيلق" يطردون قوات الأسد من أحد الحواجز العسكرية بريف درعا الشرقي

شيّع أهالي بلدة كحيل شرق درعا اليوم الأحد 28 حزيران جثمان عنصر في “اللواء الثامن” التابع لمليشيا “الفيلق الخامس” المدعوم روسيًا ، وذلك بعد مقتله أثناء مواجهات مباشرة مع قوات الأسد في بلدة محجة شمال درعا أمس السبت 27 حزيران.

وقالت شبكة “تجمع أحرار حوران” إن المئات وبحضور قيادات تتبع لـ “الفيلق الخامس” الروسي ووجهاء من حوران شيعوا العنصر في اللواء الثامن “حسن القداح” وسط مظاهرة حاشدة في بلدة كحيل بريف درعا الشرقي.

وأضافت أن المتظاهرين هتفوا الشعب يريد إسقاط النظام، مؤكدين خلال التشييع على ضرورة إسقاط نظام الأسد، إضافة إلى ترديدهم هتافات ضد التواجد الإيراني في المنطقة وكان أبرزها، “سوريا حرة حرة وإيران تطلع برا”.

وعمل “القداح” قيادياً في الجيش السوري الحر بدرعا قبل سيطرة نظام الأسد على المنطقة بموجب التسويات التي فرضتها روسيا في تموز 2018، ومن ثم انضم إلى اللواء الثامن.

واندلعت عصر أمس السبت اشتباكات بين عناصر “الفيلق الخامس” الروسي وعناصر تتبع لجهاز “أمن الدولة” في مخابرات الأسد على حاجز للأخير شرق بلدة محجة بريف درعا الشمالي، أدت إلى مقتل اثنين من عناصر الفيلق وإصابة اثنين آخرين، إضافة إلى مقتل اثنين من عناصر “أمن الدولة” أحدهما برتبة رائد.

ونشر “تجمع أحرار حوران” تسجيلاً يظهر خلو حاجز لقوات “الأمن العسكري” التابع لنظام الأسد على طريق الجيزة ـ كحيل بريف درعا الشرقي، حيث يظهر خالياً من العناصر، بعد طردهم من قبل قوات “اللواء الثامن” التابع لـ “الفيلق الخامس” المدعوم روسيا أمس السبت.

وتشهد محافظة درعا توترًا متصاعدًا بعد عملية تفجير حافلة لـ “اللواء الثامن” الروسي قبل أيام في بلدة كحيل شرق درعا، وذلك أثناء عودتها من معسكر تدريبي لهم في ريف اللاذقية، أدت إلى مقتل 9 عناصر وإصابة عشرات آخرين من اللواء.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق