منوعات

هل يشهد العالم نقصا في الأنسولين؟

أصبح مرض السكري “آفة الحياة المدنية”، فالسمنة وأسلوب الحياة غير الصحي أديا إلى ارتفاع في معدلات انتشار النوع الثاني منه، وهو الأمر الذي يحدث عندما لا يكون بمقدور الجسم إنتاج قدر كافٍ من الأنسولين لتنظيم مستويات السكر في الدم.

إلا أن العلماء يعتقدون الآن أن ملايين المصابين بالسكري حول العالم لن يكون بإمكانهم الحصول على الأنسولين خلال العقد المقبل أو بعده.

ويتعايش نحو 400 مليون شخص حول العالم، أكثر من نصفهم في الصين والهند والولايات المتحدة وتتراوح أعمارهم ما بين 20 عاما و79 عاما، مع النوع الثاني من مرض السكري، وهو أكثر أنواع ذلك المرض انتشارا. ويتوقع أن تتخطى تلك الأعداد حاجز 500 مليون بحلول عام 2030.

أما النوع الآخر من مرض السكري فهو النوع الأول الذي يهاجم فيه الجسم بنفسه الخلية البنكرياسية التي تنتج الأنسولين.

أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق