منوعات

الحياة: العودة إلى أغاني الانتفاضة، حمّى تجتاح الإنتاج الفلسطيني

كان جمهور مهرجان فلسطين الدولي للموسيقى والرقص 2015 على موعد قبل أيام مع أغان ثورية بامتياز في عمل حمل عنوان «أصداء الانتفاضة»،

يوثق جانباً من التاريخ الفني للشعب الفلسطيني، ويشارك فيه أكثر من عشرين مغنياً وعازفاً، انتقوا مقطوعات موسيقية وأغاني اشتهرت في الانتفاضة الأولى، وتجمع أصحابها الأوائل لإعادة غنائها بقالب حديث. اجتمع على المسرح في أغاني منفردة أو مجتمعة، كل من وليد عبد السلام صاحب أغنية «نزلنا ع الشوارع» التي كتبها برفقة الكاتب أسعد الأسعد، واشتهرت حتى باتت أيقونة خلال انتفاضة العام 1987، أو ما يعرف اصطلاحاً بـ«الانتفاضة الفلسطينية الأولى».

كما حضر كل من ريم تلحمي، وخالد المبيض، وجميل السايح، بكـــل مـــا يحمل الواحد منهم من تاريخ وقــــدرات فنية متميزة وراقية، وحناجر لم ولــــن تشيخ كما هي أغنياتهم، فملأوا سماء رام الله حماسة، في ثالث أيام المهــــرجان في دورته السادسة عشرة، وأزالوا الغبار عن ذاكرة الحضور، بل إنهــــم فتحوا نوافذ على الجيل الجديد مـــن خلال أغنيات مرَّ على بعضها قرابة الأربعين عاماً، أو أقل قليلاً.

وفي هذا المشروع أُعيد الاعتبار إلى أغانٍ أنتجت في سنوات الانتفاضة. ثمة دعوة، وفق ما أشار إليه الفنان باسل زايد الذي يقود المشروع، إلى المقاومة أولاً، إضافة إلى الوحدة الوطنية والتكافل الاجتماعي والاقتصادي.

ولفت إلى أنه ورفاقه يحاولون تعميم فكرة استعادة عادة الاستماع إلى أغاني الانتفاضة، عبر هذا العمل، كاشفاً أن بعض هذه الأغاني لم تعمم في ذلك الوقت بأسماء مغنيها، حرصاً على سلامتهم، ومنعاً لملاحقتهم أو اعتقالهم من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وحاول زايد وأصحاب هذه الأغاني ومن رافقهم، وضع الأصلية منها في قالب جديد يتناسب وطبيعة التغيرات التي رافقت الذائقة العامة للفلسطينيين في العقود السابقة، وبخاصة الشباب واليافعين منهم. ولكن، «من دون المساس بأصالتها وكينونتها، أي من دون تشويه أو اقتطاع أو استطالات، مشدداً على أهمية مشاريع كهذا»، كما أكد زايد.

وكانت فرقة «نزلنا ع الشوارع» قدمت في مهرجان «ليالي بيرزيت» أخيراً عدداً من أغاني الثورة من إنتاج جديد للفنان الفلسطيني سامر جرادات، يشاركه عدد من الشباب والشابات الغناء والعزف، من بينها «أنا صامد»، و«طالعلك يا عدوي طالع»، و«سجن عكا»، و«وين الملايين» وغيرها من الأغاني التي رددها الجمهور مع الفرقة التي اختتـــمت عرضها بأغنية «نزلنـا ع الشـــوارع» التي استمد العرض اسمه منها، وهي لوليد عبد السلام.

وحول العرض، شدد جرادات على أن هذا المشروع يأتي لتوثيق أغاني الوطن بالألحان والكلمات، مشيراً إلى أن كل من حسين نازك، وعلي الكيلاني، وسميح شقير، ووليد عبد السلام، ساهموا في تلحين الأغاني المختارة، مبيّناً أن العمل يأتي ضمن بحث حول الأغاني الثورية الفلسطينية ومناسبة تأليفها والشعراء الذين كتبوها والموسيقيين الذين لحنوا كلماتها. وسيطرح البحث نهاية العام في شكل كتيّب.

كما من المقرر تحويل العرض إلى أسطوانة غنائية تطلّق في الأسواق العربية والعالمية. وفي أيلول (سبتمبر) 2013، احتضن قصر رام الله الثقافي عرضاً في الإطار نفسه بعنوان «غنى الحجر» فكانت المبادرة إلى البحث عن أغاني الانتفاضة وإعادة توزيعها، ومن بينها أغنيات مشهورة مثل «بالفاس ننزل ع الأرض بالفاس»، و«هبّت النار والبارود غنّى»، و«يا يمّة في دقة ع أبوابنا»، وغيرها من الأعمال الغنائية المرتبطة بالحجر، و«المقليعة» (المقلاع)، و «النقيفة» (المطاطة)، والإطارات المشتعلة، والمولوتوف اليدوي الصنع، والتي كانت محور الأمسية الفنية للفنانة الشابة بوران سعدة ابنة قرية ميعار الجليلية المهجّرة، والفنان سعيد طربيه ابن سخنين في الداخل المحتل، بمرافقة فريق «ساند» الشبابي.

وقالت الفنانة بوران سعدة، صاحبة فكرة العرض والمشروع لـ «الحياة»: «غنى الحجر» بمضمونها الموسيقي والفني، تجسّد حالة عاشها الشعب الفلسطيني في حقبة من الزمن، والأغاني المختارة في العرض هي أعمال شعبية وأهازيج تعبر عن حالة الشعب والشارع والشباب والنساء في عهد الانتفاضة الأولى».

وأضافت: «اهتممت بالموضوع لكوني اختصاصية في العلاج بالموسيقى علاوة على كوني مغنية، وأحمل رسالة فنية تجاه قضيتي ومجتمعي من خلال تخليد ما أُنتج في المعاناة والفرح، وكذلك رسالة تحمل في طياتها التواصل مع الذاكرة الجماعية والتعبير عنها من خلال الموسيقى».

وأوضحت أن العرض «كان جزءاً من مشروع كامل أصبو إلى تحقيقه، ويضم سلسلة من العروض التي تحمل معانيَ ورسائل اجتماعية وسياسية وتعبيرية، تعكس فترات مختلفة وبارزة في حياة الشعب الفلسطيني… الانتفاضة الأولى تعتبر محطة بارزة ومفصلية بالنسبة إلى القضية والشعب في فلسطين».

أما الفنان القدير وليد عبد السلام فقال لـ»الحياة» إن انتشار هذه المشاريع، على رغم تقاطعها أحياناً وخاصة «نزلنا ع الشوارع» الذي حمل اسم أغنيته ذائعة الصيت وAأصداء الانتفاضة»، هو أمر إيجابي، ويعكس حالة من الاهتمام أخيراً بأغاني الانتفاضة «التي كنا نخاطر بحياتنا لتسجيلها وتعميمها، بل إننا كنا نهرب الأشرطة التي نسجلها عليها».

وأضاف: «كانت الأغنية منها تحرك الشارع ضد الاحتلال في نهاية ثمانينات ومطلع تسعينات القرن الماضي».

وقال: «صحيح أن الملعب لكل تلك المشاريع واحد، لكن الأنماط الموسيقية والاختيارات اختلفت، وكذلك طريقة تحديث الأغاني وتقديمها للجمهور».

المصدر : الحياة 

الوسوم
أظهر المزيد
إغلاق