قسم الأخبارمنوعات

فرنسا تغلق مسجداً بتهمة تمجيد “الجهاد” في خطبه

أغلقت السلطات الفرنسية في منطقة واز، شمالي البلاد، مسجداً بسبب “خُطب إمام المسجد التي وصفتها بأنها “دافعت عن الجهاد”.

وقالت السلطات المحلية إن المسجد، الموجود في بلدة بوفيه، سيبقى مغلقا لمدة ستة أشهر، لأن الإمام “وصف المقاتلين المتشددين بأنهم أبطال، وحرض على الكراهية والعنف”.

ومن جانبها، نقلت وكالة فرانس برس، عن صحيفة “كوريه بيكار” المحلية، قولها إن إمام المسجد اعتنق الإسلام مؤخراَ، فيما قال محامي الجمعية التي تدير المسجد للصحيفة، إن تعليقات الإمام “انتُزعت من سياقها”.

لكن وزارة الداخلية قالت إن الإمام، الذي “قدم إلى المسجد باعتباره خطيباً غير دائم، دافع عن “ممارسة متزمتة للإسلام”، و”سيادته على قوانين الجمهورية”.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إنها أجرت خلال الأشهر القليلة الماضية تحقيقات بشأن حوالي 100 مسجد وقاعة صلاة، من إجمالي 2620 في فرنسا، في ما يتعلق بمثل حوادث التطرف هذه.

وقبل أسبوعين، قال وزير الداخلية، جيرالد دارمانان، إنه شرع في إغلاق مسجد بوفيه الكبير، على بعد 100 كيلومتر شمال باريس، لأن الإمام كان “يستهدف المسيحيين والمثليين واليهود” في خُطبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى