منوعات

رائد فضاء يتحول إلى سباك بعد عشرات السنوات من الدراسة

يتعين على رائد الفضاء أن يُلم بمعارف كثيرة تتعلق بمهنته ومهماته الاستكشافية والتجريبية خارج كوكب الارض، لكن ما لا يعرفه الكثيرون أن مهارات كثيرة لا بد منها في مركبات الفضاء والمحطة الدولية، منها أن يكون المرء سباكاً.

ففي اليوم الثاني على وصول رائد الفضاء الفرنسي توما باسكيه إلى محطة الفضاء الدولية في مدار الأرض، اضطر إلى الاضطلاع بمهمة سباك لإصلاح تشقق في إمدادات مرحاض المحطة، بحسب ما قال في مؤتمر صحافي عبر الفيديو نشره الموقع الرسمي لوكالة الفضاء الأوروبية.

وامتعض الرواد من هذا العطل الذي وقع مع وصولهم إلى المحطة لكنهم عادوا وأملوا أن يكونوا نالوا نصيبهم من الحظ العاثر مع هذا العطل، على أن تكون أيامهم المقبلة في المحطة هانئة، وفقاً للرائد الفرنسي.

وكان الرائد الفرنسي وزميلاه الروسي أوليغ نوفيتسكي والأميركية بيتي ويتسون وصلوا إلى المحطة المدارية الواقعة على ارتفاع 400 ألف متر عن سطح الارض، ليل السبت – الأحد بعد رحلة من يومين انطلقت من قاعدة بايكونور في كازاخستان.

وانضموا هناك إلى رائدين روسيين وآخر أميركي.

ويتناوب رواد الفضاء على الاقامة بشكل مستمر في المحطة منذ أكثر من 15 عاماً، حيث يجرون في ظل انعدام الجاذبية أبحاثاً تفيد في التمهيد لرحلات مأهولة بعيدة في الفضاء، وأيضاً أبحاثاً علمية وطبية وفيزيائية يستفاد منها على الأرض.

المصدر : أ ف ب 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق