إيران في سوريابرامجنا

هل ستكون “سوريا” ساحة صراع بين إيران وأمريكا في 2020؟

ناقشت حلقة جديدة من برنامج إيران في سوريا، مصير الوجود الإيراني في سوريا في 2020 ، وأجابت عن تساؤلات يطرحها الشارع اليوم عن الصراع الإيراني الأمريكي بعد ضربة وجهتها واشنطن لميليشيات تابعة لنظام الملالي في العراق وسوريا.

استضافت الحلقة، الخبير العسكري والاستراتيجي العقيد حاتم الراوي، مدير مركز بغداد للدراسات أسعد سليمان، والصحفي السوري حسام محمد.

بثّت الحلقة استطلاعاً للرأي حول الموضوع أجراه مراسلوا وطن، سألوا سوريين عن امكانية أن تكون سوريا ساحة مواجهة في 2020 من عدمه، وقد اتفقت غالبية الاراء على أنه لن يكون هناك صراع بين واشنطن وطهران في سوريا بعد الدمار الذي لحق بسوريا.

من جهته ذكر العقيد حاتم الراوي أن الضربة العسكرية الأمريكية استهدفت خمس نقاط، ومن الجانب السوري تم ضرب الحدود السورية العراقية، جنوب البوكمال، مضيفاً أن الدور الإيراني في المنطقة انتهى، ولا طاقة لإيران في صراع حقيقي، ولا تكافئ بين الطرفين، حيث أنها لا تملك دفاعات جوية في سوريا، ولا تملك أدوات استراتيجية كالطائرات الحربية.

مدير مركز بغداد للدراسات أسعد سليمان في مداخلته، رأى أن القصف الأخير للميليشيات الإيرانية في العراق وسوريا، نقطة فاصلة في التعاطي الأمريكي مع هذه المليليشيات، معتبراً أن هذه الضربة مؤشر للتصعيد المحدود بين الإيرانين والأمريكين، وقد يكون التصعيد لصالح الطرفين.

الصحفي السوري حسام محمد خلال مداخلته، تحدث عن تحجيم الدور الإيراني في سوريا واستبداله بالدور الروسي، معتبراً أن دور إيران تخريبي وقد أنجزت المهمة مع نظام الأسد، واصفاً دوره بالوظيفي، ورأى بأن عام 2020 سيكون عام إيران، معتقداً أن حالة الطلاق بين طهران وواشنطن باتت واقعاً.

 

 

إيران في سوريا

هل ستكون #سوريا ساحة صراع بين #إيران و #أمريكا في 2020 ؟برنامج #إيران_في_سوريا يأتيكم كل جمعة 03:05 بتوقيت #دمشق#وطن_اف_ام #WatanFM

Gepostet von ‎Watan Fm | إذاعة وطن‎ am Freitag, 3. Januar 2020

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق