أول اليوم

تحذيرات متواصلة من “قافلة الأمل” في تركيا

اعلنت جهات مجهولة حتى الآن، عن ما اسمته “قافلة الأمل” عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف وصول لاجئين سوريين إلى دول الاتحاد الأوربي، سيراً على الأقدام، من الأراضي التركية إلى اليونان، كمرحلة أولى، بحسب ما نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

الحملة التي تمتلك قناة على تلغرام، وصفحة على فيسبوك، قال منظموها، إن هدفهم هو الحياة الكريمة في أوروبا، بعيداً عن متاعب الحياة في تركيا، التي يقطنها أكثر من 3.5 مليون لاجئ بحسب السلطات التركية.

لكن الناشط أحمد أمين، وهو منسق لحملة مشابهة كانت انطلقت عام 2015، يحذر من التبعات القانونية للحملة الجديدة، ويقول إن حملته “عابرون” كانت قد سجلت فشلاً كبيراً، بعد أن فضت السلطات التركية اعتصام نظم في محطة اسطنبول للحافلات.

أمين قال في النقاش ضمن برنامج أول اليوم، إن فكرة ان تمنح السلطات التركية تصريحاً لحملة مماثلة هو أمر مستحيل، بعد أن وقعت أنقرة اتفاقاً يمنع تدفق اللاجئين مع الاتحاد الأوربي عام 2015، وادعاء القائمين على الحملة الجديدة بانهم يحاولون الحصول على تصريح، ما هو إلا “افتراء” من قبلهم.

تظهر مواقع التواصل الاجتماعي اهتماماً عالياً من قبل سوريين بالحملة “قافلة الأمل” التي خصصت مستنداً على غوغل لتسجيل الأسماء والعناوين وأرقام الهواتف، من دون أن تظهر من هي ومن يقف خلفها.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق