عيش صباحك

كيف يحتفل الأكراد بعيد النوروز في منبج؟

يحتفل الكرد بعيد النوروز في 21 آذار من كل عام، ويعتبرون هذا اليوم عيداً قومياً كردياً، كما يسميه الشعب الكردي بأسماء أخرى مثل عيد الربيع وعيد الأرض.
انضم إلى فقرة ألو حلب مراسل وطن إف إم في منبج شاهين محمد للحديث عن عيد النوروز وطقوسه وفعالياته في المدينة، وقال إن أغلب مناطق سيطرة قوات قسد، الخاضعة لسيطرة الإدارة المدنية الديمقراطية ومنها منبج احتفلت بعيد النوروز، وشارك العرب الأكراد في الاحتفالات.
وأوضح محمد أن مظاهر الاحتفالات تتمثل بالرقصات الفلكلورية الكردية، ويلبس معظم الأكراد لباسهم الشعبي الملون بالألوان الزاهية، ويرقصون على الأغاني الشعبية، ويوزعون الأكل والحلويات التقليدية على الحضور”.
وأضاف محمد: “من العادات والتقاليد المرتبطة باحتفال عيد النوروز إشعال النيران في الشوارع، التي تشير إلى حتمية انتصار النور على الظلام، كما يعتبرونها دليلاً على الفرحة والحرية، ويخرجون إلى الطبيعة، ويشعلون الشموع في مقابر الشهداء الذين ضحوا من أجل تحرير المدينة، ولولاهم لما تمكنوا من الاحتفال بعيد النوروز”.
وأكد محمد أن الأكراد بدؤوا الاحتفال منذ الأربعاء وسيستمروا حتى السبت، وتتوافد أعداد كبيرة من المدنيين بمنبج إلى الملعب البلدي للاحتفال يرفعون خلالها الأعلام الكردي، فيما يتزامن النوروز مع عيد الأم الذي ستقام لأجله احتفالية مشتركة تتضمن إلقاء أشعار وفعاليات فنية.
وذكر محمد أن الإجراءات الأمنية لمجلس منبج العكسري شملت حظراً للدراجات النارية يستمر من يوم الأربعاء وحتى يوم الأحد، كما انتشرت الحواجز في كل مداخل المدينة والشوارع الرئيسية والفرعية، فضلاً عن حملة أمنية قامت بها قوات الأمن الأسبوع الفائت لتفتيش بعض المنازل، للتأكد من خلوها من الأسلحة.
وبيّن محمد أن العرب يشاركون الأكراد احتفالاتهم، في جو يسوده المحبة والتأخي، فقد حرمت المدينة قبل الثورة وخلال سيطرة داعش الاحتفال بالنوروز.

أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق