صباحك وطن

نقص في الخبز عقب وصول نازحين على الرقة وريفها والإدارة المدنية تخالف 22 فرناً

تعاني مدينة الرقة من نقص في مادة الخبز بعد وصول عشرات العائلات النازحة الأمر الذي أدى لحالة استياء بين المدنيين ومطالبات بتوفيرها. 

لفقرة شو في بالبلد تحدث مراسل وطن اف ام محمد الحسون عن أسباب النقص في الريف والمدينة على حد سواء إذ حُرم نازحون من شراء الخبز من الأفران ويعلل أصحاب الافران ذلك بنقص الطحين المقدم من  بلدية الرقة إذا لاتسد الكميات التي يزودون بها حاجة الناس.

وأضاف الحسون أن البلدية في الرقة هي الجهة المسؤولة عن جودة الخبز ونظافة الأفران، في الوقت الذي أصدرت فيه البلدية قراراً بكيفية تنظيم توزيع الخبز بحيث تصل ل100 ربطة خبز في كل حي  بسعر 135 ليرة شاملة لعملية النقل إلى الحي بحيث يكون مربح البائع 10 ليرات سورية، بوزن 1450غ إلا أن هذه القرارات لم تطبق نتيجة نقص الطحين، خاصة بعد ضبط ومخالفة 22 فرناً، وفي الوقت ذاته وصل سعر ربطة الخبز السياحي 250 _ 280 ليرة للربطة الواحدة. 

الحسون أكد أيضا على أن الأفران لم تغلق إنما خولفت بغرامة مالية تراوحت من 25000 _ 250000 ليرة بحسب نوع المخالفة من عدم نظافة أو عدم جودة الرغيف أو رفع الاسعار، لكن الأهالي تتخوف من أن يقوم صاحب الفرن ببيع الطحين لتعويض المخالفة التي تلقاها، مثل ماحدث في حي المشلب و فرن القمة والإخلاص وفي حارة البدو  إّ تعرضت للمخالفة وتواصلت الشكاوى من قبل الأهالي.

بينما يذكر مراسلنا  أن الريف يعاني أكثر من نقص الخبز  لوجود عدد أكبر من النازحين فيه ولم يتم زيادة كمية الطحين المقدمة للأفران مع زيادة عدد السكان، الأمر الذي أدى لوجود حساسية بين النازحين والأهالي بعد الانتظار فترات طويلة دون الحصول على الخبز. 

وأضاف حسون أن الإدارة المدنية بدأت عمليات إحصاء جديدة للسكان لتحديد كميات الطحين اللازمة لكل فرن .

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق