قسم الأخبار

لماذا الجولان السوري المحتل “مهم” لإسرائيل – “مترجم”

بعد تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “ستكون مرتفعات الجولان لنا إلى الأبد” بثلاث سنوات اعترفت “الولايات المتحدة” بهذا المكان على أنه “أرض إسرائيلية” ، وقد انتقل السؤال عن سبب أهمية المنطقة لإدارة تل أبيب إلى الواجهة مرة أخرى. فيما يلي بعض المعلومات المهمة حول مرتفعات الجولان..

كان “بنيامين نتنياهو” الذي عقد مجلس الوزراء في مرتفعات الجولان في عام 2016 قال إن “مرتفعات الجولان” التي تطل على الأراضي المحتلة وسوريا ، ولديها كذلك حدود مع لبنان والأردن ، ستظل هذه المنطقة “إسرائيلية إلى الأبد” ، داعياً العالم إلى الاعتراف بهذا المكان “كإسرائيلية”.
وكانت دعوة “الإحتلال الإسرائيلي” في تلك الفترة ، بمثابة خطوة للاستفادة من الحرب المستمرة في سوريا ، ولم يتمكن “نتنياهو” من العثور على الدعم الدولي في هذا الصدد.
ورد “مجلس الأمن” التابع للأمم المتحدة ، “حكم “الإحتلال الإسرائيلي” على مرتفعات الجولان ليس له سيادة” ، كما ردت “جامعة الدول العربية” ومنظمة التعاون الإسلامي على بيان “نتنياهو” في ذلك الوقت.
جاء الرد الإيجابي “لنتنياهو” على هذه الدعوة بعد ثلاث سنوات من الولايات المتحدة بقيادة “ترامب”.
الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، الذي أوكل السياسة الفلسطينية والإسرائيلية لأناس من أصل يهودي تقريباً موالين للإحتلال الإسرائيلي شارك بتغريدة له على موقع تويتر “لقد حان الوقت لأن تعترف الولايات المتحدة بالكامل بسيادة “إسرائيل” على مرتفعات الجولان ، وهو أمر ذو أهمية حاسمة للاستقرار الإقليمي وأمن إسرائيل”
وهكذا ، فإن “ترامب” الذي اعترف “بالقدس” عاصمة للإحتلال الإسرائيلي، وانسحب من “الاتفاق النووي” مع إيران، وأعلن نظام طهران على أنه عدو وقطع المساعدات عن الفلسطينيين، يضيف “الجولان” إلى قائمة المعروف الذي يقدمها للإحتلال الإسرائيلي.

“اللافت للنظر هو الوقت”
والادلاء بتصريح كهذا قبل زيارة نتنياهو يوم الاثنين الى الولايات المتحدة وقبل الانتخابات الاسرائيلية التي ستجري في 9 نيسان يلفت النظر الى توقيته.
قرار للولايات المتحدة هذا سيؤثر على السياسة الداخلية في الاحتلال الإسرائيلي، وسيتم تعزيز يد نتنياهو في الانتخابات.
كما استغل “نتنياهو” هذه الفرصة قبل الانتخابات فورًا عند زيارة “مايك بومبيو” وزير الخارجية الأمريكية مساء أمس إلى اسرائيل حيث وقف الاثنين أمام الكاميرات مبتسمين.
عبر “نتنياهو” عن امتنانه لترامب في بيان أدلى به على حسابه في وسائل التواصل الاجتماعي.

“أمن اسرائيل ومنابع المياه”
الأمن والماء هي العوامل الرئيسية التي تجعل من مرتفعات الجولان مهمة بالنسبة لإسرائيل، تتمتع المنطقة بموقع جغرافي استراتيجي ومنابع مياه غنية ولا يمكن إغفالها من الناحية الأمنية. تحصل إسرائيل على ثلث إجمالي الطلب على المياه من مصادر المياه في نهر الأردن ومرتفعات الجولان
مرتفعات الجولان ، التي تعد واحدة من أعلى المناطق في المنطقة والتي تبعد 60 كم فقط عن دمشق ، تحتله اسرائيل، وبذلك تكون كسبت ميزة استراتيجية كبيرة ضد الدول المجاورة

لديه حدود مع الاردن ولبنان
وفقًا للقانون الدولي ، فإن مرتفعات الجولان، التي هي أرض سوريا، ولكن في الواقع تحت الاحتلال الإسرائيلي، لها حدود مع لبنان والأردن
وبسبب الإشارة إلى منطقة الجولان في النصوص المقدسة لليهود مرات عديدة تم تقديس المنطقة في نظر العديد من اليهود المتدينين.
إن مرتفعات الجولان، التي لها مكانة مهمة في السياسة الداخلية الإسرائيلية لهذه الأسباب، تعتبرها إسرائيل “جزءًا لا غنى عنه في بلدها”.

“يعيش به دروز سوريين عرب ويهود”
هناك أكثر من 30 مستوطنة يهودية في “مرتفعات الجولان”، يعيش هنا حوالي 20.000 مستوطن يهودي. يقيم القانون الدولي وجود المستوطنين اليهود هناك بشكل غير قانوني
هناك أيضا 25000 سوري يعيشون في مرتفعات الجولان، العرب الذين يعيشون في القرى الواقعة على سفوح مرتفعات الجولان، والتي احتلتها إسرائيل عام 1967 وضمتها عام 1981، يريدون التواصل مع وطنهم سوريا، والانضمام إلى أقاربهم على الجانب الآخر.
لا يزال هؤلاء “الدروز العرب” الذين يعيشون في قرى “مجدل شمس، مسعدة، بوكاتا، عين كانيا، والجكار” على سفوح مرتفعات الجولان يعلقون “الأعلام السورية” على جدران منازلهم، يحاول الجولانليون الذين أقاموا آثارًا وتماثيل وفقًا للتقاليد العربية في الساحات في قريتهم، أن يعيشوا ثقافاتهم وينقلوها إلى الأجيال القادمة.
أصبح بإمكان سكان الجولان ، الذين ليسوا مواطنين إسرائيليين، ولكن لهم الحق في الإقامة الدائمة، السفر إلى الخارج بوثائق “جواز مرور” (جواز سفر مجاني للمجتمعات غير المواطنة)، مثل الفلسطينيين الذين يعيشون في القدس الشرقية المحتلة.

صحيفة قرار التركية

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق