سورياسياسة

تنديد بإعلان “ترامب” حول الجولان.. الائتلاف الوطني وهيئة التفاوض و”نظام الأسد” وغيرهم!

تتوالى ردود الفعل على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأن الوقت حان لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة “الاحتلال الإسرائيلي” على الجولان.

الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية

أكد الائتلاف الوطني عبر موقعه الرسمي، أن مجرد تفكير أي جهة في الاعتراف بشرعية الاحتلال الإسرائيلي والاستيلاء على الأراضي بالقوة العسكرية يمثل خرقاً للقانون الدولي وتكريساً لشريعة الغاب، وعملاً مخالفاً لقرارات مجلس الأمن، ومنها القرار رقم 497 (1981)، وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثلاثين من تشرين ثاني 2018 بخصوص الجولان السوري المحتل.

وأضاف الائتلاف الوطني، أن المساس بحقوق الشعب السوري وسيادته على كامل أراضيه هو أمر مدان، ولن يكون مقبولاً بأي شكل من الأشكال، كما أنه يفتح أبواب الصراع في المنطقة، ويعد طريقاً مباشراً نحو تقويض أسس القانون الدولي والقرارات الدولية، وخرقاً للمبادئ التي قامت عليها الأمم المتحدة، وخاصة عدم جواز الاستيلاء على أراضي الغير بالقوة.

ولفت الائتلاف، إلى إن حقوق الشعوب والشرعية الدولية والقانون الدولي ليست ميداناً لتمرير مخططات ومصالح انتخابية، ولا مزايدات وألاعيب سياسية، كما أن أي محاولة أو تلميح لإمكانية شرعنة “الاحتلال” ستفتح الطريق أمام عالم لا مكان فيه للقانون، ولن يترك أمام أصحاب الحقوق والمهجرين والنازحين والمظلومين أي طريق قانوني أو شرعي لاستعادة حقوقهم، الأمر الذي سيصب الزيت على نار الفوضى في المنطقة.

وحذر الائتلاف، المجتمع الدولي من مغبة السكوت عن أي تلميحات تتعلق بوحدة وسلامة الأراضي السورية، ومن مآلات مثل هذه التلميحات على مستقبل المنطقة وعملية السلام والمنظمة الدولية، مؤكداً أن الشعوب لا تتحمل مسؤولية فشل المجتمع الدولي في تنفيذ قراراته، وإيجاد الصيغ القانونية اللازمة لتفعيلها على أرض الواقع، وإعادة الحقوق إلى أصحابها.

هيئة التفاوض السورية

بدورها دانت هيئة التفاوض في بيان لها اليوم، إعلان “ترامب”، مضيفةً أن هذا الموقف سيزيد من تعقيد الأوضاع في المنطقة ويقوض فرص الاستقرار والسلام.

وأوضحت هيئة التفاوض، أن اتخاذ مثل هذا القرار مخالف للشرعية الدولية التي تعتبر أن الجولان أرضاً سوريةً محتلةً وخاصة قرارات مجلس الأمن الدولي رقم \242\ (1967) ورقم \338\ (1973) ورقم \497\ (1981)، وكافة القرارات الأممية ذات العلاقة.

وأشارت هيئة التفاوض، إلى أن هذا القرار هو تحد لإرادة الشعب السوري والذي يحتفظ بحقه في تحرير أرضه المحتلة بالوسائل المشروعة كافة، والتي يكفلها القانون الدولي.

موقف نظام الأسد

عبر “نظام الأسد” عن إدانته لقرار “ترامب” مضيفاً أن هذا القرار “يؤكد انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان الاحتلال الصهيوني”.

ونقلت وكالة أنباء الأسد “سانا” عن مصدر فيما تسمى وزارة الخارجية والمغتربين قوله: “إن هذا الموقف الأمريكي تجاه الجولان السوري المحتل يعبر وبكل وضوح عن ازدراء الولايات المتحدة للشرعية الدولية وانتهاكها السافر لقراراتها وخاصة قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 الذي صوت عليه أعضاء المجلس بالإجماع بمن فيهم الولايات المتحدة والذي يرفض بشكل مطلق قرار الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته التعسفية بخصوص الجولان ويعتبره باطلاً ولاغياً ولا أثر قانونياً له”.

روسيا

وفي ذات السياق، أعلن الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، أن تصريحات الرئيس الأمريكي بشأن مرتفعات الجولان تهدد الاستقرار في الشرق الأوسط.

وأضاف بيسكوف للصحفيين اليوم: “من الممكن أن تؤدي مثل هذه الدعوات إلى استمرار زعزعة الوضع المتوتر في الشرق الأوسط بشكل جدي. وفي أي حال من الأحوال لا تتفق هذه الفكرة بصورة أو بأخرى مع أهداف التسوية في الشرق الأوسط، بل بالعكس”.

وأشار بيسكوف، “إنها (تصريحات ترامب) دعوة فقط لا غير، ونأمل بأن تبقى دعوة”، وفق موقع روسيا اليوم.

الجامعة العربية

من جانبه، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن التصريحات الصادرة عن أقطاب الإدارة الأمريكية والتي تمهد لاعتراف رسمي أمريكي بـ “سيادة إسرائيلية” على الجولان السوري المحتل تعتبر خارجة بشكل كامل عن القانون الدولي.

وأضاف أبو الغيط في بيان له أمس، أن الجولان أرض سورية محتلة بواقع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وباعتراف المجتمع الدولي، موضحاً أن “عنصر مرور الوقت على الاحتلال الإسرائيلي لا يشرعنه أو يجعله مقبولاً دولياً بل يظل جرماً ينبغي تصحيحه وليس تقنينه كما يهدف البعض”.

تركيا

أما وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو فقد قال، إن المحاولات الأمريكية لإضفاء الشرعية على انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي للقانون الدولي، لا تؤدي إلا لمزيد من العنف والآلام في المنطقة.

وأضاف جاويش أوغلو عبر حسابه تويتر، أن تركيا تدعم سلامة الأراضي السورية.

الاتحاد الأوروبي

بدورها، أعلنت المتحدثة باسم رئيسة الدبلوماسية الأوروبية “مايا كوسيانتشيتش” في تصريح لها أمس، أن موقف الاتحاد الأوروبي إزاء انتماء مرتفعات الجولان لم يتغير وأنه بموجب القانون الدولي لا يُعترف بسيادة “إسرائيل” على الأراضي التي احتلتها عام 1967، ، بما فيها مرتفعات الجولان، ولا يعتبرها جزءاً من الأراضي الإسرائيلية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال عبر تويتر: إنه وبعد 52 سنة، فإن الوقت حان لكي تعترف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة “إسرائيل” على مرتفعات الجولان السورية، مضيفاً أن مرتفعات الجولان تتسم بأهمية استراتيجية وأمنية بالنسبة لـ “إسرائيل” وللاستقرار الإقليمي.

وعلى خلفية ذلك أعلن رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، أنه أجرى اتصالا هاتفياً مع “ترامب” وقدم الشكر له على قراره الأخير، مضيفاً عبر تويتر أنه قال لـ ترامب “صنعت التاريخ” وفق وصفه.

يشار إلى أن “الاحتلال الإسرائيلي” استولى على مرتفعات الجولان في حرب 1967، وأعلن ضمها إليه عام 1981، في خطوة لم تلق اعترافًا دوليًا.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق