سورياسياسة

تيار المستقبل اللبناني يتهم قوات الأسد باختطاف لبناني وقتله بعد تعذيبه

أكد “تيار المستقبل” اللبناني أن نظام الأسد عذّب وقتل شاباً لبنانياً بعد اختطافه من قبل قوات الأسد مع صديقيه من جرود عرسال اللبنانية الحدودية، مطالباً السلطات اللبنانية بالالتفات إلى جرودها وتفعيل مهمات الجيش اللبناني في ضبط الحدود ومنع استباحة “السيادة اللبنانية”.

وأوضح التيار بزعامة رئيس الحكومة “سعد الحريري” في بيان الأحد 26 أيار، أن قوات الأسد قتلت اللبناني “حسين الحجيري”، وخطفت صديقيه “وسام كرنبي” و”نايف زايد” واقتادتهم إلى سوريا، بعد أن توغلت داخل الأراضي اللبنانية في جرود عرسال، أثناء ممارسة الشباب الثلاثة رياضة الصيد.

وذكر أن جهاز الأمن العام اللبناني استعاد جثة “الحجيري” من سوريا، مشيراً إلى أنه تم نقل الجثة من مستشفى “النبك” بريف دمشق إلى مستشفى “إلياس الهراري” في منطقة زحلة بلبنان، عبر معبر “المصنع” الحدودي بين البلدين.

وأوضح البيان: “تبين من جثة الشهيد الحجيري التي استعادها الأمن العام، مساء أمس، أنه خضع للتعذيب وضُرب بآلة حادة على رأسه، لا يزال مصير رفيقيه مجهولاً، في الوقت الذي نعمل فيه مع الأمن العام على تبيان مصيرهما وتحريرهما وإعادتهما سالمين إلى أهلهم ووطنهم”.

وأضاف البيان: “ما حصل اعتداء خطير على عرسال وأهلها، الذين يدفعون مجدداً ضريبة الدم، فقط لأنهم مواطنون لبنانيون في أراضٍ لبنانية متروكة لمصيرها، وعلى حدود لبنانية تستباح يومياً من قِبَل قوات الأسد”.

وأشار البيان إلى أن الاعتداءات المتكررة من قبل نظام الأسد على عرسال تعود إلى موقعها الجغرافي، واحتضانها للسوريين الهاربين من بطش قوات الأسد.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق