سورياسياسة

واشنطن في ذكرى مجزرة الغوطة: عازمون على محاسبة الأسد

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن واشنطن عازمة على محاسبة نظام الأسد على “الجرائم البشعة”، ومنع المزيد من استخدام الأسلحة الكيميائية الفتاكة، وذلك في بيان أصدرته في الذكرى السنوية السادسة لهجوم نظام الأسد الكيميائي على غوطتي دمشق.

وقالت الخارجية في البيان، الأربعاء 21 آب، إنه لا يمكن ولن يتم التسامح بشأن تاريخ نظام الأسد الوحشي في استخدام الأسلحة الكيميائية ضد شعبه أو نسيان ذلك.

وأكد البيان أن الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات استخدام الأسلحة الكيميائية في أي مكان ومن قبل أي شخص وتحت أي ظرف من الظروف.

وأضافت الخارجية: “الأسد وآخرين في نظامه ممن يعتقدون أنه يمكنهم مواصلة استخدام الأسلحة الكيميائية بحصانة، مخطئون”.

وأشارت إلى أن “الولايات المتحدة تبقى مصممة على محاسبة نظام الأسد على أعماله الشنيعة وستواصل بذل كل الجهود إلى جانب شركائها لضمان أن المشاركين في الهجمات الكيميائية سيواجهون عواقب وخيمة”.

وتعهدت الخارجية الأميركية أن واشنطن ستستمر في استخدام جميع الأدوات المتوفرة لها لمنع أي استخدام للأسلحة الكيميائية في المستقبل.

وحلت أمس الأربعاء، الذكرى السنوية السادسة لمجزرة الكيميائي في غوطتي دمشق التي راح ضحيتها أكثر من 1400 شهيد مدني، بينهم مئات الأطفال والنساء، فضلا عن مئات المصابين.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق