سورياسياسة

ضربة إسرائيلية موجعة لمليشيا حزب الله في سوريا.. ما الخسائر؟

اعترفت مليشيا حزب الله الشيعية بمقتل عدد من أفرادها إثر ضربات جوية إسرائيلية استهدفت فجر اليوم الأحد محيط العاصمة دمشق.

وقالت موقع الرقيب اللبناني المقرب من المليشيا إن الغارات أدت إلى مقتل كل من حسن يوسف زبيب، وياسر احمد ضاهر إضافة لقتيل ثالث يدعى علي حسين النمر.

ونشر الموقع فيديو (جرى حذفه لاحقا) يظهر تشييع اثنين من القتلى بعد وصول جثثهم من سوريا، فيما لم يتضح مصير بقية الجثث.

ولفت الموقع إلى أن أحد القتلى هو الابن الوحيد ليوسف زبيب، عضو مجلس الإدارة في تلفزيون المنار التابع لحزب الله.

وفي الأثناء نفى القيادي في الحرس الثوري الميجر جنرال محسن رضائي إصابة أهداف إيرانية في ضربات جوية إسرائيلية بسوريا، ووصف الإعلان الإسرائيلي بالكذب وغير الصحيح.

وفي وقت سابق اليوم أعلن الاحتلال الإسرائيلي قصف مواقع عسكرية للمليشيات الإيرانية قرب العاصمة دمشق، في أحدث هجوم يستهدف التموضع الإيراني في سوريا.

وقال “أفيخاي أدرعي” الناطق العسكري باسم جيش الاحتلال إن طائرات إسرائيلية قصفت قوات إيرانية قرب دمشق كانت تخطط لضرب أهداف في إسرائيل بطائرات مسيرة مسلحة.

وأضاف أدرعي في بيان أن “الضربة استهدفت قوة فيلق القدس وميليشيات شيعية كانت تخطط لشن هجمات تستهدف مواقع في إسرائيل انطلاقا من داخل سوريا خلال الأيام الأخيرة”، وحمّل أدرعي إيران ونظام الأسد المسؤولية المباشرة عن محاولة تنفيذ العملية التي تم إحباطها، وفق قوله.

هذا وعلّق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الهجوم، وقال إنه ما من حصانة لإيران في أي مكان.

من جانبه أقر نظام الأسد عبر وكالة أنباء سانا بتعرضه لهجمات جوية إسرائيلية على مواقع جنوب العاصمة دمشق، بينما نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أنهم سمعوا دوي انفجارات وشاهدوا أثرها في السماء.

وادّعت قوات الأسد في بيان عسكري أنه تم تدمير “أغلبية” الصواريخ الإسرائيلية قبل الوصول إلى أهدافها.

احتجاج لبناني!

إلى ذلك أعلن لبنان أنه يعتزم تقديم شكوى في مجلس الأمن الدولي ضد ما اعتبره “خرق إسرائيل للسيادة اللبنانية”، بعد سقوط طائرتين إسرائيليتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية.

وقال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إن سقوط طائرتين إسرائيليتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية اعتداء مكشوف على سيادة لبنان وخرق للقرار الدولي ألف وسبعمئة وواحد.

ووصف حادثة الطائرتين بـ”العدوان الجديد” مع التحليق الكثيف للطيران الإسرائيلي فوق بيروت والضواحي واعتبر أن ذلك “يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي”.

وفجَر اليوم هزَّ انفجار الضاحية الجنوبية في العاصمة اللبنانية نتيجة سقوط طائرة إسرائيلية مسيرة وتحطم طائرة أخرى، في أول هجوم إسرائيلي من نوعه منذ 10 سنوات.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق